المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

موظفة في “سويد بنك ” تقوم بتحويل 300 ألف كرونه لحسابها ..من أموال تعود لحسابات أشخاص غير نشطة

قال التلفزيون السويدي نقلا عن الشرطة السويدية ، أن موظفة في  سويد بنك  استخدمت وظيفتها لممارسة الاحتيال والسرقة ، حيث  وجهت لها الشرطة السويدية  ، أتهام بممارسة الاحتيال والسرقة والخيانة ، وسرقة أموال العملاء ، وذلك بعد قيام الموظفة  بالاستيلاء على أموال وودائع مالية ، لأرصدة عملاء البنك غير النشطة منذ سنوات طويلة  ، إما لأن أصحابها متوفون أو لأنهم خارج السويد …




ووفقا للشرطة السويدية فأن الموظفة  تبلغ من العمر 35 عام وتعمل في سويد بنك  بمقاطعة كرونوبيرج  ، وقامت الموظفة بمتابعة حسابات بنكية لعملاء لم تتحرك أرصدتهم بالسحب أو الإيداع أو الشراء منذ سنوات طويلة تمتد لخمسة سنوات وأكثر ، وكانت تقوم الموظفة بتحويل مبالغ بسيطة للتجربة ، فتقوم بتحويل 1000 كرونه أو اكثر قليل ، فإذا لم يصدر أشعار  أو شكوى من العميل بوجود  سحب لأمواله دون علمه، تقوم الموظفة بسحب المزيد من المال.






الموظفة كانت تحول المال لحساب وهمي إلكتروني ، ثم بعد التأكد من عدم وجود مشكلة مع صاحب الحساب ، تضيف المال لحسابها الشخصي ، واستطاعت تحويل  315 ألف كرون سويدي أو ما يعادل 30 ألف دولار خلال 6 شهور ،وكانت دائما تقوم بتغيير الحسابات الوهمية حتي لا يتم تتبعها في حالة انكشاف أمرها .




وتم اكتشاف  احتيال الموظفة ، عندما اتصل أحد العملاء، وهو عميل يعيش في خارج السويدي بولاية نيويورك بالولايات المتحدة الأمريكية ، وطلب الحديث مع موظف الخدمات المالية بالبنك ، وابلغه أن حسابه تم نقل وسحب أموال منه  ما لا يقل 35 ألف كرونه خلال الشهر الماضي !   ، ما دفع البنك لفتح تحقيق سري  بالقضية. حتى استطاع الوصول للموظفة ،

كاميرات المراقبة رصدت المرأة وهي تسحب الأموال المسروقة من حسابها

و اعترفت الموظفة بفعلتها تلك، مؤكدة أنها صرفت  لأموال على أغراض استهلاكية…وقالت إنها كانت تسحب المال وتنوي إعادته لاحقا … حيث الأموال ثابته منذ سنوات طويلة دون فائدة .