المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

مهاجر عراقي يسبب حالة ذعر وعملية أمنية كبيرة بسبب ترجمة خاطئة “اين سينفجر القطار؟”

ذكر موقع التلفزيون الأوروبي ” يورو نيوز” أن مهاجر عراقي كان في رحلة قطار بين مدينتين ألمانيتين، أراد أن يعرف في أي محطة تنفصل عربات القطار ، حيث إنه يركب قطار سوف يتم فصله ليتجه كل جزء لمدينة مختلفة . ولكي يسأل المهاجر باللغة الألمانية التي لا يجيدها كتب على هاتفة ” في أي محطة سوف ينفصل القطار” ولكن الترجمة بالألمانية كانت “في أي محطة سوف ينفجر القطار”





  الترجمة الفورية على هاتفه المحمول تم مشاهدتها من راكبة ألمانية   ، مما أدى إلى سوء فهم فظيع. وحالة من الهلع والقلق في القطار  ، الحادث وقع يوم الإثنين الماضي  عندما اقترب رجل عراقي يبلغ من العمر 36 عامًا ولا يجيد اللغة الألمانية من  شابة ألمانية بالغة من العمر 22 عامًا كانت تجلس إلى جانبه في قطار متوجه من مدينة نورنبرغ إلى مدينة هوف.




الرجل العراقي أراد أن يسأل الشابة الألمانية إن كانت مقطورات القطار ستنفصل عن بعضها البعض وإن كان يجلس في العربة الصحيحة.  وبعد أن نظرت الشابة إلى شاشة هاتفه المحمولة، لقراءة السؤال المترجم من العربية إلى الألمانية ..بدأت المشكلة !!!.




 حيث قرأت الشابة الألمانية الترجمة والتي لم تكن دقيقة، فعوضا أن يُترجم التطبيق العبارة كما هي إلى اللغة الألمانية، قرأت الشابة الألمانية عبارة ” في أي محطة سوف ينفجر القطار ؟”،   ولم يتضح ما هي الكلمات بالضبط التي استخدمها الرجل باللغة العربية لكي تظهر الترجمة بهذا الشكل ؟.




ووفقًا للمتحدث باسم الشرطة الاتحادية، تحججت الشابة أمام الرجل العراقي بأنها تريد الذهاب إلى المرحاض،  وذهبت موظف القطار وأخبرته بما قرأت على هاتف الرجل العراقي. الموظف بدوره نبّه مركز حالات الطوارئ التابع لشركة السكك الحديدية.




بعد ذلك قامت  عناصر الشرطة الاتحادية الألمانية بأعداد كبيرة بانتظار القطار عند محطة التوقف الأقرب وقامت بإخلاء ثمانين راكبًا كانوا على متن القطار، وقام كلبان مدرَّبان للكشف عن المتفجرات بتفتيش القطار.




 
وحسب الشرطة، فقد ألقي القبض على الرجل الذي لم يبدِ أي مقاومة. وقال متحدث باسم الشرطة الاتحادية: “لم يكن الرجل يدري ما كان يحدث له”. وخلال الاستجواب، اتضح أنه في الواقع كان يريد فقط أن يسأل عن المحطة التي تنفصل فيها مقطورات القطار وأين يمكنه تغيير القطار، وإن كان يجلس في العربة الصحيحة. وكان الرجل قد سافر من قبل على هذه الطريق، ولذا كان يعلم أن عليه توخي الحذر.




ولم يتضح في البدء لماذا أخطأ هاتفه المحمول في الترجمة بهذا الشكل الفادح. وقال المصدر في الشرطة إن الرجل ربما كان يتحدث إحدى اللهجات الكردية، وهو ما قد يكون سببًا محتملًا، وأنه أدخل الكلمة الخطأ في تطبيق الترجمة.

ووفقًا للشرطة الاتحادية، تسبب الإنذار الخاطئ في تأخير 18 قطارًا في المنطقة.




المصدر التلفزيون الأوروبي 

يورو نيوز

من هنا

قد يعجبك ايضا