المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

مهاجر صومالي توفت زوجته والسلطات السويدية لا توافق على وفاتها وتعتبرها علي قيد الحياة !

قال مهاجر صومالي في السويد لصحيفة Västerbottens-Kuriren  السويدية  ، انه متزوج من امرأة لديها اطفال من زواج سابق وتوفى زوجها ، وانه تزوجها وانجب اطفال منها  ، و يعيش جميع افراد العائلة في منطقة Vilhelmina  شمال غرب السويد..




وخلال صيف  2017 سافرت زوجته  لزيارة للصومال ، وقد ماتت في هجوم إرهابي في الصومال. لكن السلطات السويدية ترفض طلب إعلان الوفاة للزوجة , وتعتبرها مازالت على قيد الحياة !.

ووفقاً لقصة الرجل ، ماتت زوجته عندما كانت في طريقها إلى السوق في مقديشو في 30 يوليو / تموز 2017. حيث حدث  تفجير كبير ، مات العديد من الاشخاص ومن بينهم زوجته .

لكن السلطات السويدية لا تثق في هذه القصة ، ولا في الشهادات التي كتبتها السلطات الصومالية ، حيث لا تعترف المؤسسات السويدية بالمستندات التي تصدر من الصومال .

 





ويقول المهاجر الصومالي في السويد ، الامر اصبح محبط ومحزن وصعب جدا ،  ويقول أن  رفض اعلان وفاة زوجتي جعلت المؤسسات السويدية  تتصرف كما لو كانت  زوجتي علي قيد الحياة.

وهي لا تزال تتلقى مكالمات إلى الطبيب والمحادثات الطلابية ، ونتلقي غرامات لعدم حضور المواعيد ، وقد أصبح الكثير من حياتنا العملية اليومية صعبه.. المصدر اخر الموضوع

واضف الرجل : –  عندما تستمر المؤسسات السويدية في اعتبار ان الأم التي هي مسئولة عن الاطفال ومستحقاتهم وحياتهم موجودة وهي متوفيه  ، ” فهولاء الاطفال بلا أم ولست انا والدهم” ، واريد نقل الوصاية من الام المتوفيه الى وصايتي ” انا ” ، لكي استطيع مراعاتهم ، ولكن السلطات السويدية ما زالت ترفض الاعتراف ان الأم متوفيه بعد عام ونصف من وفاتها  !

وما زال الرجل وأطفال زوجته وأربعة أطفال يعيشون في فيلهيلمينا  مع بيانات ام غير متوفيه . المصدر اخر الموضوع







المصدر
من هنا