المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

آلاف القادمين الجدد في السويد يواجهون خطر خسارة منازلهم بعد انتهاء عقد الترسيخ في مارس 2018 !

 




 

سينتهي في شهر آذار/ مارس من العام القادم 2018 عقد الترسيخ الذي أُلزمت بموجبه البلديات السويدية على توفير السكن للقادمين الجدد لمدة عامين، ما يعني أن الآلاف منهم سيكونون بلا منازل، وفقاً لتقارير الراديو السويدي.

 






.

وقال مدير التمويل والخدمات المحلية في بلدية Haninge يسبر شونبرغ للراديو: “حسب علمي فإن جميع البلديات السويدية تواجه نفس المشكلة. هناك عدد قليل نسبياً من الذين تمكنوا من تدبير منازل لأنفسهم”.

حيث ان هذا القانون كان يساعد الوافد الجديد للحصول على سكن في فترة الترسيخ لمدة سنتين أو ثلاث سنوات على أبعد تقدير وتنتهي في مارس 2018 .  



وكان البلديات السويدية تفوم بتوفير سكن اختياري  مشترك /مستقل لبعض المهاجرين الجدد الحاصلين علي اقامة بالسويد خلال فترة الترسيخ في العديد من المدن السويدية  ..

وكان قانون إسكان القادمين الجدد قد دخل حيّز التنفيذ في الأول من شهر آذار/ مارس من العام 2016، والذي ألزم بموجبه جميع البلديات السويدية بإيجاد مساكن لنحو 60000 شخص من الوافدين الجدد وتنتهي فعالية القانون الي نهاية مارس 2018.

 



.

والان اصبحت المشكلة الاهم للكثير من المهاجرين أن ذلك العقد سينتهي مع مطلع شهر آذار/ مارس 2018، والسؤال هو أين سيعيش أولئك الناس بعد ذلك، حيث لا يمكن أن ينتهوا الى الشارع وإذا ما استمروا بالسكن في شققهم الحالية بعد انتهاء مدة العقد فإن ذلك سيشكل مضايقة للأشخاص المنتظرين بالأصل في طابور شركة الإسكان المحلية.

 







استمع من هنــــــــــــــا 

قد يعجبك ايضا