المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

ممرضة مصرية تعمل في السويد منذ سنوات بشهادات مزورة وتم ادانتها وتستمر بالعمل !

السويد دولة متشددة في منح تراخيص مزاولة مهنة الطب والتمريض ، ويصل التشديد الي التعقيد عندما يتعلق الامر بمهاجر او لأجيء لديه شهادة طبية او تمريضية من دول خارج الاتحاد الاوربي ..المصدر والتقرير المصور بالرابط اخر الموضوع




الا ان تقرير وتحقيق من مفتشية الصحة والتلفزيون السويدي كشف ان الممرضة ” سجي ”  ممرضة مصرية مهاجرة للسويد منذ 8 سنوات ، وتعمل ممرضة في السويد في احد المستشفيات ، تم اكتشاف انها تعمل ممرضة (أولي)  في السويد وهي لم تحصل اي شهادة في التمريض .

بمراجعة ملف الممرضة “سجي”  وجد انها “كذبت” وقالت انها كانت تدرس في معهد كارولينسكا السويدي (اكبر المؤسسات الطبية في السويد واوربا لدراسة المهن الطبية) ، لكن تم الفحص وارسال خطاب لمعهد  كارولينسكا للحصول علي معلومات دراستها وتدريبها ، فتمت الاجابة من المعهد ان لا بيانات لسجي  بالمعهد فلم تدرس ولم تتدرب !

قرار صادر عن هوية “سجي”

تم توجية تهمة الكذب والتزوير للمرضة “سجي” ، وتهمة ممارسة العمل كممرضة كاذبة وتم تقديمها للعدالة قي السويد.

تم الحكم عليها بالغرامة والسجن 50 يوم ،






ولكن يتبين أن اليوم ، بعد ثلاث سنوات من الحكم علي “سجي” ،  انها تعمل مرة أخرى كممرضة في السويد.  وهذه المرة تعمل بشهادات احضرتها من مصر “موطنها الاصلي ” 

وقال التلفزيون، إنها وبعد مرور هذه السنوات، عادت لتمارس مهنة التمريض في عام 2017 في معهد كارولينسكا نفسه ، وكذلك مشفى S: t Görans، تحت عباءة أنها تحمل شهادة دبلوم في التمريض من إحدى الجامعات المصرية عام 2008 ، وقد حصلت على اعتماد في السويد من المجلس الوطني للصحة والرعاية، بناء على تلك الشهادة.

 ولكن لدى مراجعة الجامعة، التي درست بها في مصر ، تبين أنها لم تلتحق بها وأن الختم الموجود على شهادتها لا يعود للجامعة ، فضلاً عن أن أول دفعة خريجين من كلية التمريض في تلك الجامعة كانت عام 2010.

والممرضة المصرية احضرت الشهادة بتاريخ 2008 ، مما اشار انها قامت بتزوير الشهادة ، ووضع اصدار قديم علي الشهادة دون علمها ان الجامعة لم تعمل الا في 2010 وبختم خطأ




  “سجي” قالت ” انها لا تعرف لماذا هذا الاصرار علي فحص ومراقبة ومراجعها ملفها وتاريخها ، وجود اخطاء في الملف لايعني انها مزورة ، ولكن يوجد اخطاء مطبيعية بالشهادات ، والمراجعات غير دقيقية ، وانا ممرضة مهارة بشهادة المستشفي التي اعمل فيها )

ولكن مسئولي مفتشية الصحة السويدية تراجع الان الاجراء القانوني لتوجية تهم “لسجي” بارتكاب جرائم ضد قانون سلامة المرضى بالسويد ، والتحايل علي الانظمة والمؤسسات السويدية ، بعد أن كذب بشأن تعليمها. وادعت أنها درست لممرضة في معهد كارولينسكا ثما انها درست بأحدي المعاهد الممصرية   







مصدر الموضوع