المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

مكتب العمل: تزايد المهاجرين المرضى الرافضين لممارسة الانشطة “مسؤولية الشؤون الاجتماعية” التي ترفض مساعدتهم !

انتقد مكتب العمل  ضم المهاجرين  الذين يعانون من أمراضٍ إلى برنامج الباحثين عن عمل، وذلك وفقاً لرئيسة قسم إعادة التأهيل ماريا شيندال.

نرى أن عدداً كبيراً من المهاجرين الذين يأتون إلينا لا يمكنهم البحث عن وظائف أو الاستفادة من أنشطتنا. إذا كنت مريضاً فستحصل على استحقاق المرض من صندوق التأمينات الاجتماعية…ولكن لا يمكن لمكتب العمل ان يتحمل اعالة المرضي الغير قادرين علي النزول الي الانشطة المطلوبة منهم .







حيث تضاعف عدد المهاجرين  الذين يحصلون على إجازة مرضية بنسبة أربع مرات ونصف عما كان عليه عام 2014. ففي العام الماضي قدم أكثر من حوالي 8600 شخص على إجازات مرضية.

والسبب هو أن صندوق التأمينات الاجتماعية يرفض المزيد من حالات الاستحقاقات المرضية عند تقييم القدرة على العمل في الوظائف العادية المتوفرة في سوق العمل.

لكن المشكلة الاساسية ان الكثير من المهاجرين الجدد  يقولون ان لديهم امراض عامة تمنعهم من ممارسة الانشطة “البركتيك” وتسجيل غيابات عديدة طوال الشهر ، وعند الطلب منهم تحويل ملفهم الي  صندوق التأمينات الاجتماعية ” فورشكناكاسا” يقولون ان رفض استقبالهم ، لان امراضهم اعتيادية لا تمنعهم من ممارسة العمل .






 

يوهنا اندرسون..احد مسئولة مكتب العمل فيكغو تقول..

يأتي العديد من المهاجرين في برنامج الترسيخ الينا ويرفض النزول الي انشطة العمل ! او ممارسة البركتيك ، والسبب ان لديه مشاكل مرضة بالعمود الفقري ،والفقرات…وامراض بالعظام ..الخ..ولا يستطيع الحركة ، ونقول له يجب تقرير طبي كامل ويتم تحويلك الي الفورشكنا كاسا  ،فياتي لنا بخطابات صحية تشرح الحالة المرضية ولكنها ليست تقرير طبي  يشير الي انه عاجز عن العمل …وبالتالي ترفضها التامينات الاجتماعية .

وتضيف ” جميعا نعاني من مرض عام ونعمل ..فليس كل مرض يمنع الانسان عن العمل .

 




قد يعجبك ايضا