المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

مقتل احد قادة شبكة رينكبي الإجرامية ” عبدالمهدي الهادي” في إطلاق نار مساء اليوم

أعلنت الشرطة السويدية  أن شاب في الــ27  من عمره في منطقة رينكبي في العاصمة السويدية ستوكهولم  مساء اليوم ، ووفقاً للشرطة السويدية تم   الشاب في حادث اشبه بأفلام  هوليود  ، حيث اجتمع عدة أشخاص و  على الشاب صباح اليوم وأعلنت وفاته مساء اليوم ، وذلك لآنه شخصية محورية وقيادية  في شبكة  عصابات “دورية ” الإجرامية .




والقتيل هو العراقي مهدي “دوملي” ، واسمه عبد المهدي بكر الهادي، البالغ من العمر 27 عامًا  ، وهو احد قادة  عصابة رينكيبي 3 ، والتي ترتبط ، وفقًا للشرطة السويدية  ، بعدة عمليات و ، بجانب تهريب مخدرات في العراق والسويد

 

وسائل إعلام سويدية قامت بالاهتمام بتغطية الحادث




ووفقاً لبيان الشرطة السويدية  رجل بعد أن تعرض   عليه عدة مرات في منطقة  رينكيبي ، وحسبما أكدت الشرطة. فالشاب  لديه سجل إجرامي طويل وكان أحد النقاط المحورية ومستهدف من الشرطة السويدية .




والشاب الذي أصيب ثم توفي متأثر بجراحه  في الثلاثينيات من عمره. وأصيب بعدة ونقل إلى المستشفى.  وفي وقت لاحق من نفس اليوم ، أعلن عن الشاب. – وتم التأكد من وفاته ، وتصنف الجريمة  على أنها   ، كما يقول الضابط المناوب في شرطة ستوكهولم.

 

عبد المهدي بكر الهادي، البالغ من العمر 27 عامًا -تحدث سابقاً مع صحيفة أكسبريسن عن الحياة والجريمة ، ورغم ذلك استمر في العمال الإجرامية



كما تم إبلاغ أقارب الشاب بالحادث ، وتم فتح تحقيق أولي في  . وبحسب معلومات Expressen ، فقد كان للرجل  منصب مركزي في شبكة “دورية الموت”. كما  أن  الشاب   أدين سابقًا بسلسلة طويلة من الجرائم ، كما أنه شارك في التحقيق في إحدى حوادث الأخيرة في ستوكهولم ، وفقًا لمعلومات Expressen. ويعتقد أن هذا الشاب قد تفتح الطريق لحوادث أكبر انتقامية في الفترة القادمة

عبد المهدي بكر الهادي، البالغ من العمر 27 عامًا




 

  

قد يعجبك ايضا