المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

مقترحات لأحزاب سويدية : ضرورة تعديل قانون منح الجنسية السويدية

مازالت العديد من مقترحات الأحزاب السويدية تتداول لتجهيزها للمناقشة في البرلمان السويدي خلال الدور البرلمانية الجديدة ، ومن تلك المقترحات ،  ضرورة وجود تعديلات بالقانون السويدي،  تسمح للسلطات السويدية بسحب الجنسية السويدية في العديد من الحالات والقضايا الاجرامية والاحتيالية  التي تكتشفها السلطات السويدية ، للمهاجر الحاصل على  الجنسية السويدية ، حتى لو كان هذا المهاجر حصل على الجنسية السويدية من سنوات طويلة …فما هي هذه المقترحات التي  يدور النقاش حولها  في السويد …ولماذا ظهرت ويُثار الجدل حولها الآن …. ؟




وفقا لراديو السويد تدور نقاشات حاليا حول إمكانية سحب الجنسية السويدية في بعض الحالات ،  خاصة بعد الكشف عن أن وزير الدفاع العراقي الحالي الحاصل على الجنسية السويدية ، عمل كجنرال في جيش صدام حسين في التسعينيات…. بجانب لديه قضايا تتعلق بالاحتيال في السويد وخرق القانون الدولي …





المصدر من هنا راديو السويد

النقاش يأتي أيضا على خلفية سحب الدانمارك منذ أسبوع  الجنسية  الدنماركية من شخصين منتمين لتنظيم الدولة  الإرهابي….بجانب زيادة ارتفاع عدد الأشخاص الحاصلين على الجنسية السويدية من مزدوجي الجنسية ، ولديهم بيانات كاذبة ـ وسجل من التطرف والإجرام .






  ووفقا للقانون السويدي الحالي  يمنع سحب الجنسية من أي مواطن يحملها، وأن ذلك محمي دستوريّاً، وهو حق مطلق لا ينبغي حرمان الشخص منه وفق الدستور السويدي .بجانب أن  قوانين وشروط منح الجنسية السويدية في السويد تعتبر الأسهل والأسرع في جميع أنحاء أوروبا والعالم ، فلا شرط لغة ولا شرط عمل ودخل … ولا شرط الانتظار لسنوات طويلة ، كما لا يوجد اختبار …




 وكانت مصادر إعلامية سويدية نشرت أن  رئيس المجموعة البرلمانية لحزب المحافظين، خاطب مصلحة الهجرة السويدية ، وطلب  توضيحاً  وتقرير كامل حول كيف تم منح الوزير العراقي نجاح الشمري الإقامة السياسية في السويد ، وعلى أي أساس تم منحه بعد ذلك الجنسية السويدية. 





فالقانون ينص على عدم قانونية منح الإقامة لأي طالب لجوء مارس أعمالاً عسكرية وحربية في بلد يصنف بالنظام الديكتاتوري ، ووزير الدفاع العراقي الحالي  قدم طلب لجوئه في السويد العام 2009 ،  و كان ضابطاً في جيش العراق قبل العام 2003. في ظل حكم الرئيس العراقي صدام حسين,




 العديد من الأحزاب السويدية بدأت نقاشات حول ضرورة وجود تعديلات على شروط منح الجنسية السويدية ، ووجود قانون يسمح بسحب الجنسية السويدية عن مجموعة من القضايا التي تتعلق بالكذب في الشخصية ، و المتهمين بأعمال إرهابية ، أو المشاركين في أنظمة ديكتاتورية ،  أو كل من يمارس أعمال إجرامية ضد القانون الدولي داخل وخارج السويد..وربما تتسع مجموعة القضايا المشمولة …






قد يعجبك ايضا
error: Content is protected !!