المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

مع انتظار لقاح بريطاني سويدي ضد كورونا .. دراسة من”أكسفورد” تفجر مفاجأة: كورونا باقٍ للأبد

في حين تتجه أنظار العالم نحو بريطانيا حيث يواصل علماؤها تجاربهم السريرية الأخيرة حول لقاح الأمل ضد فيروس كورونا، والذي تنتجه عملاق الأدوية الشركة السويدية البريطانية “أسترا زينيكا” ،،، خرجت دراسة   مفاجئة من أحد كبار علماء المناعة في العالم، يؤكد أن الفيروس باقٍ إلى الأبد.




وفي التفاصيل، فاجأ البروفيسور جون بيل، العالم البارز وأستاذ الطب وعلم الأوبئة في “جامعة أكسفورد”، أعضاء البرلمان البريطاني برسالة  تحذيرية  لدراسة تؤكد   أن فيروس كوفيد 19 قد “يظل مستوطناً إلى الأبد”، مشيراً إلى أن العنصر المسبّب لعدوى كورونا قد لا يُقضى عليه أبداً.




كما قدّم أثناء حديثه في جلسة عقدتها “لجنة الصحّة والرعاية الاجتماعية في مجلس العموم البريطاني”، أدلة تفيد بأن أيّ لقاح محتمل ضدّ الفيروس “من غير المرجّح أن يكون له تأثيرٌ مناعي مستدام فيستمرّ فترة طويلة جداً”.






وأضاف مخاطباً اللجنة البرلمانية التي يترأسها جيريمي هانت، وزير الصحّة السابق والنائب عن حزب المحافظين، أن “المؤشرات تظهر أننا سنشهد دورات من اللقاحات وموجات من تكاثر كورونا وتطوير نفسه، ثم مزيداً من اللقاحات ومزيداً من تطور وتكاثر كورونا ….”






وفي نهاية الأمر سوف يظل وباء كورونا للأبد ،  يهدد  البشر وعلينا أن نتعايش مع هذا الوباء الذي سوف يقتل مئات الآلف سنويا مثل الكثير من الأمراض التي تعيش بين البشر.

يشار إلى أن جون بيل “68” عاماً منح في 2008 لقب فارس تقديراً لمساهماته القيّمة التي قدّمها في مجال الطب.



واستخدم في كلامه أمام اللجنة، نموذج مرض “شلل الأطفال” وهو مرض يسببه فيروس، وله لقاح سهل، لكنه موجود دائماً، كمؤشر على مدى صعوبة القضاء كلّياً على عدوى كورونا.





وتابع “لاحظوا مدى الصعوبات التي واجهها العلماء والأطبّاء للتخلص من مرض “شلل الأطفال” مثلاً. /فعلى الرغم من أن برنامج القضاء على ذلك الفيروس لا يزال مستمرّاً منذ حوالي 15 عاماً، لم يتحقق الهدف المرجو المتمثّل في التخلّص منه كليّاً”.

كما استنتج، “إذاً، سيأتي كورونا ويذهب، وسنشهد فصول شتاء عدّة يعاود فيها الفيروس نشاطه”.






قد يعجبك ايضا
error: Content is protected !!