المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

أحزاب سويدية تطالب بضوابط مشددة على الموظفين الجدد في بلدية يوتبوري بسبب أفكار التطرف والجريمة

يستمر تحرك الأحزاب والمؤسسات السويدية في مراقبة ورصد البيئات التي قد تحتضن أفكار متطرفة في المجتمع السويدي ، حيث طالب الحزب الاشتراكي في يوتيبوري ، البلدية بفرض ضوابط صارمة على الموظفين الجدد الذين يتم اختيارهم للعمل في وظائف ومهام البلدية . وجاءت هذه المطالب مدعومة من العديد من الأحزاب السويدية في بلدية يوتبوري .




ويأتي هذا الطلب كجراء وقائي لفحص ومتابعة الموظفين الجدد الذين قد يكونوا على انتماء أو تعاطف مع أفكار متطرفة ، وسوف يقرر مجلس البلدية في اجتماعٍ اليوم ما إذا كان سيوافق على مراجعة إجراءات التوظيف في البلدية.






وتأتي المخاوف المتزايدة من انتشار موظفين يحملون أفكار متطرفة ويعملون في وظائف بلدية يوتوبوري ، بعد الاشتباه بارتباط ثلاثة أشخاص على الأقل من الموظفين في البلدية بشبكات إجرامية أو بجماعات إسلامية متطرفة.




وكانت الشرطة ودائرة الخدمات الاجتماعية (السوسيال) في البلدية اكتشفا أن أحد موظفي البلدية سرّب عنوان طفل يخضع للحماية لأقارب الطفل لكي يستطيعوا الوصول إليه . كما توجد حالات أخرى يتم فيها تسريب معلومات هامة من داخل البلدية تتعلق بالشبكات الاجرامية والمتطرفين .






قد يعجبك ايضا