المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

مصير وزير الداخلية والعدل السويدي غداً الثلاثاء مرهون بتصويت النائبة البرلمانية أمينة كاكابافه

أصبح مصير وزير العدل مورغان يوهانسون مرهوناً بقرار نائبة البرلمان أمينة كاكابافي التي لا تنطوي تحت مظلة أي حزب سياسي رغم أنها محسوبة نظرياً على الحزب اليساري ، و أصبح الدور الذي سوف تلعبه  كاكابافي  مفصلياً  في اسقاط وزير الداخلية والعدل السويدي وربما الحكومة السويدية ككل ، منذ إعلان حزب الوسط عن عدم تأييده مطلب إقالة وزير العدل.




إذ قال  رئيس الكتلة البرلمانية لحزب الوسط  أن حزبه خلص إلى أن الأسباب التي قدمتها الأحزاب التي تريد الإطاحة بمورغان يوهانسون غير كافية ، وبذلك تكون أصوات الأحزاب المؤيدة والمعارضة متساوية وتحتاج لصوت واحد لإسقاط أو إبقاء الوزير في منصبه !! وهنا يظهر أهمية صوت   النائبة البرلمان أمينة كاكابافي .



وكان المشهد السياسي السويدي قد شهد تأزم مفاجئ يوم أمس الخميس بعد تقديم حزب ديمقراطيو السويد ( المعادي للهجرة)  اقتراح لحجب الثقة عن وزير العدل في خطوة لقيت تأييد أحزاب المحافظين المسيحيين الديمقراطيين والليبراليين .. والسبب هو أن وزير الداخلية والعدل أوصل السويد لمرحلة من الفوضى والجريمة على حسب رأي المعارضة.




إجراء التصويت سيتم في البرلمان يوم الثلاثاء القادم (يوم غداً) ويحتاج حجب الثقة إلى تصويت غالبية أعضاء البرلمان على المقترح أي 175  صوتاً لكن أحزاب المعارضة لديها إجمالي 174  صوت مما يجعل صوت النائب البرلماني أمينة كاكابافي محورياً لتمرير التصويت على ضوء إعلان حزب الوسط عدم دعمه للمطلب.



كاكابافي رفضت الإدلاء بأي معلومات عن الموضوع لكنها أكدت وجود اتصالات مع الحزب الاشتراكي الديمقراطي لتوضيح بعض القضايا، مثل ما أعلنت تقول كاكابافي لقد طلبت إجابة واضحة عن مستقبل الاتفاق والمحادثات التي أجريناها قبل حوالي سبعة أشهر مضيفة أنها تتفهم أن الظرف حالياً غير موالي تماماً لحدوث أزمة حكومية أخرى.




والمعروف أن النائبة كاكابافي تضع شروطاً على الحكومة السويدية بعدم الرضوخ لمطالب تركيا المتعلقة بوقف نشاط الجمعيات والتنظيمات الكردية في ستوكهولم ، والتي تتهمها تركيا بالعمل لحساب حزب العمال الكردستاني التركي المُصنف في كل من تركيا والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأمريكية بالحزب الإرهابي ، ودون ذلك سوف تصوت كاكابافي مع المعارضة لإسقاط وزير العدل والداخلية



أمينة كاكابافي البرلمانية السويدية من مواليد 1970 في جمهورية إيران ، تحمل الجنسية السويدية ، من أصول إيرانية كوردية من روجهلاتي كوردستان إيران

أمينة كاكابافي البرلمانية السويدية المركز السويدي للمعلومات

 

قد يعجبك ايضا

لا يمكنك نسخ محتوى هذه الصفحة