المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

مصلحة الهجرة السويدية تؤكد التحقيق في إلغاء تصريح إقامة المتطرف العراقي “موميكا”

ذكرت صحيفة Nyheter Idag أن مصلحة الهجرة السويدية قد بدأت تحقيقًا في قضية المتطرف العراقي سلوان موميكا، الذي قام بحرق القرآن والعلم العراقي أمام سفارة العراق في العاصمة السويدية ستوكهولم بغرض إلغاء تصريح إقامته الموقتة والتي من المفترض أن تنتهي خلال هذا العام 2023 .



مصلحة الهجرة السويدية تنظر حاليا في مدى صحة المعلومات التي على أساسها تم منح “سلون” موميكا” الإقامة في السويد على أثر ظهور معلومات تشير إنه كان عنصر أمني في مليشيات عسكرية عراقية غير نظامية .



كما من المفترض أن تبدء مصلحة الهجرة السويدية لاحقاً تحقيق في مدى وجود أسباب لتجديد إقامة سلوان موميكا ، والجدير بالذكر أن السويد لا تمنح من شارك في أعمال عسكرية عير نظام لا الإقامة ولا الجنسية ،



حيث تمنح مصلحة الهجرة السويدية إقامة مؤقتة 12 شهر لهؤلاء إن وجد خطر على حياتهم من الترحيل وبدون مميزات ،  وفي الوقت نفسه يتم حرمانهم من الجنسية السويدية لمدة 25 عاماً وهذا قد يوجهه المتطرف “سلون موميكا” بعد وجود معلومات وصور عن مشاركته في أعمال عسكرية لمليشيات عراقية .




وقالت مصلحة الهجرة ،أن سلون موميكا  وهو شخص يعتبر موقدًا للقرآن الكريم. تلقت المصلحة معلومات تشير إلى وجود أسباب للنظر في إلغاء حالة الحماية وتصريح الإقامة الخاص بموميكا.

وفقًا لـ Jesper Tengroth، المدير الصحفي في مصلحة الهجرة، تم استلام معلومات تثير شكوكًا حول حالة موميكا القانونية وإنه حصل على الإقامة في السويد بتصريحات كاذبة ، وهذا يستدعي فتح تحقيق للتأكد من صحة هذه المعلومات. إذا تبين أن هناك أساسًا لإلغاء وضعه وتصريح إقامته، فسيتم اتخاذ الإجراءات اللازمة بناءً على النتائج.




تجدر الإشارة إلى أنه في حالة إثبات عدم صحة التهم الموجهة لموميكا، فإنه يستحق أن يحافظ على حالة الحماية وحقه في الإقامة كأي شخص آخر، وفي حالة ثبوت تورطه في أنشطة غير قانونية أو تناقضه مع شروط الإقامة، فقد يتم إلغاء التصريح بناءً على الأدلة والتحقيقات القانونية.