المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

مصلحة الهجرة السويدية تصدر تقييما جديداً حول قضايا اللاجئين السوريين

أعلنت مصلحة الهجرة السويدية ، تقييماً جديداً حول قضايا طالبي اللجوء السوريين والقادمين من سوريا (فلسطيني سوريا) ، التقييم الجديد  يشير   أن الأوضاع في سوريا لا تزال غير مستقرة ويوجد صراع في عدد من مناطق ومحافظات سوريا وبذلك تعتبر مناطق ومحافظات سورية غير آمنة، ولا يمكن عودة اللاجئين إليها  وأن كل شخص ينتمي لهذه المحافظات سوف يتعرض للأذى.




فيما أشار التقييم الجديد أيضاً أن سوريا يوجد بها مناطق  يمكن للاجئين العودة والاستقرار فيها ، وهي مناطق دمشق وما حولها ومناطق الساحل  حيث أن هذه المناطق والمحافظات يوجد فيها صعوبات،  يصعب على الشخص العودة اليها ، لكن يتطلب من طالب اللجوء، أن يكون له أسباب شخصية قوية، توضح مدى الصعوبات والأخطار التي سوف تواجهه في حالة عودته إليها. ، باستثناء محافظة طرطوس.




 واعتبرت المصلحة أيضا أن الأشخاص الذين ليس لديهم أسباب لجوء كافية وفق المصلحة، بإمكانهم السفر عن طريق مطار دمشق الدولي.

كما أشار التقييم الجديد لمصلحة الهجرة السويدية ، أن بدائل النزوح الداخلي غير ممكنة وصعبة ، ولايمكن توجيه اللاجيئ السوري القادم من محافظات سورية مصنفة خطيرة ليعود لمناطق سورية مصنة بإمكانية العودة إليها إذا كان الاجئ لا ينتمي لها ,,, 




ووفق التقييم الجديد، فإن مصلحة الهجرة تعترف أن دين طالب اللجوء من (الاقليات) او افلئات المصنفة الضعيفة  قد يكون كافياً لتعرضه الى المخاطر والصعوبات، وكذلك انتمائه الى فئات ومجموعات معينة، بضمنهم الأكراد مصنفين بإنهم فئات ضعيفة .






 لجدير بالذمر أن التقييم الجديد   جاء مع قرار محكمة العدل الأوروبية  بإلزام الدول الأعضاء إلى إعطاء  أو تجديد حق اللجوء الكامل للسوريين الرافضين لأداء الخدمة العسكرية الإلزامية في بلادهم ، واعتبرت أن هناك “افتراض قوي” بأن رفض أداء الخدمة العسكرية قد يعرض الشخص للاضطهاد أو المشاركة في جرائم حرب. 




الخدمة العسكرية الإلزامية عائق أمام السوريين

قرار محكمة العدل الأوروبية يؤكد على كل ما سبق، ويشير مسؤول التواصل في محكمة العدل،  أن قرار المحكمة ملزم للدولة الأوروبية ، ويبقى على سلطات الدول الأوروبية تقدير الحالة حسب كل ملف.






قد يعجبك ايضا