المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

مصلحة الضرائب السويدية تحذر المواطنين من شراء الذهب بدون فاتورة أو من السوق السوداء

حذرت المصلحة الضرائب السويدية من شراء الذهب في السوق السوداء. حيث تثار مخاوف متزايدة بشأن انتشار تجارة الذهب بأسعار منخفضة دون خصم ضريبة القيمة المضافة أو تقديم فاتورة للزبون.



تشير مصلحة الضرائب إلى أن هذه الأسعار المنخفضة قد تعكس محاولات لتجنب دفع الضرائب مثل ضريبة القيمة المضافة ورسوم أصحاب العمل وضريبة الداخل.

ورغم أن هذه الأسعار قد تبدو مغرية فأن مصلحة الضرائب تحذر من أن مخاطر الانخراط في هذه التجارة كبيرة.




لودفينج فون ذابيل المسؤول عن برنامج المنافسة غير الصحية في وحدة الدعم والاختيار لدى مصلحة الضرائب السويدية، يقول نحن ندرك أن هذا يحدث بالفعل ونجري بعض التحقيقات ونود لفت انتباه المواطنين العاديين إلى ضرورة عدم التعامل مع محلات الشراء من محلات الذهب إذا كانت هناك شكوك حول عدم أتباعها الإجراءات الصحيحة.



تتمثل المخاطر الرئيسية للبائعين في إمكانية توجيه اتهامات لهم بالتهرب الضريبي وجرائم السجلات المالية. والتي قد تؤدي إلى عقوبات سجنية لــ 6 سنوات في حال الجرائم الضريبية الجسيمة. بالإضافة إلى ذلك قد يتحمل البائعون التزامات مالية كبيرة نتيجة الضرائب الإضافية وضريبة القيمة المضافة.



أما المشترون فقد يتورطوا في نشاطات إجرامية دون أن يدركوا ذلك. حيث يمكن أن ترتبط تجارة الذهب في السوق السوداء بالجريمة المنظمة أو غسيل الأموال. توصي مصلحة الضرائب بعدم شراء الذهب إذا كان هناك شك في مصدره وتشدد على ضرورة الحصول على فاتورة أو إيصال عند الشراء.



وتوضح المصلحة أن عدم تقديم الفواتير من قبل البائعين يمكن أن يكون مؤشرا على تجارة غير قانونية. وبالتالي ينبغي للمشترين أن يكونوا حاضرين وأن يتحققوا من مصادر الذهب قبل الشراء لتجنب التورط في أنشطه غير قانونيه أو المساهمة في دعم الجريمة المنظمة