المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

مصلحة الضرائب السويدية تتعرض للاحتيال بتحويل 64 مليون كرون من حسابتها البنكية الي حساب شركة اجنبية




خسر دافعو الضرائب في السويد  64 مليون كرون في عملية نصب قامت بها شركة أجنبية عاملة بالسويد. استطاعت ان تحتال علي مصلحة الضرائب السويدية .

تأتي عملية النصب هذه ضمن عملية احتيالية منظمة تعرضت لها مصلحة الضرائب السويدية من شركة اجنبية .

  وإنتقد تورشتين فينسبي، خبير في شؤون التهرب الضريبي  وسياسة الضرائب، الحكومة السويدية لعدم إبداء ردة فعل قوية عما حدث… قائلاً بأن على الحكومة إبلاغ المواطنين السويديين والمقيمين العاملين بالسويد بمصير أموالهم الضريبية التي تم سرقتها !.






وكان كُشف الموضوع عند قيام وكالة الانباء السويدية T.T. بالحصول على وثائق مسربة عن عملية الاحتيال.

وكان عملية الاحتيال حدثت عندما قامت شركة اجنبية تعمل بالسويد ،بخداع مصلحة الضرائب بدفع ما يسمى “بالضرائب المحجوزة ” على أرباح الأسهم ، رغم أن تلك الشركات لم تمتلك أي أسهم في السويد عندما تم توزيع أرباح الأسهم في بورصة ستوكهولم …مما أدي ان تدفع الضرائب السويد 64 مليون كرون سويدي لحساب الشركة الاجنبية بشكل تلقائي فور وصول اشعار الدفع وموافقة المسئولين عليه دون التدقيق ،وتحويل 64 مليون كرون لحساب الشركة الاجنبية في سويدبنك ، وبدورها قامت الشركة الاجنبية فور تسلمها المبلغ بتحويله لحسابات سرية بسويسرا ، ثما الي مصدر اخر مجهول . وقام مالكي الشركة بوقف نشاط الشركة في السويد والانسحاب .




من جهته يعتقد تورشتين فينسبي، بأن  الخسارة والمبلغ الذي تم الحصول عليه بالاحتيال قد تفوق المبلغ الذي كشف عنه الصحفيين.

ولمعرفة حجم الخسائر، على مصلحة الضرائب فتح تحقيق داخلي ،وقامت مصلحة الضرائب السويدية بالابلاغ عن نفسها . وجاري حاليا تحقيق حكومي مع مسئولي الضرائب ، وموظفي الحسابات المسئولين  عن تعاملات الشركة الاجنبية ، لمعرفة مصير الــ 64 مليون كرونه التي تم خسارتها بعملية النصب والاحتيال !







قد يعجبك ايضا