المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

مسن سويدي يعيش مشرد داخل سيارته يقول “من الغير الأخلاقي العمل طوال حياتي ثم اتشرد وأنا مسن؟

نقلت صحيفة أفتنوبلاديت تقرير عن رجل سويدي مسن هو  إرلينج بيرسون  والذي يبلغ من العمر  75 عامًا ،  إرلينج بيرسون يعيش داخل سيارته    على طريق  E45.  فهو مشرد بدون منزل وبدون عمل ويعيش على التقاعد المحدود ، يقول إرلينج بيرسون  ” لقد عملت طوال حياتي كعامل ثم في خدمات النقل الخاص ، و من بين أمور أخرى ، في نقل الأخشاب إلى مستودعات فردية في النرويج.




– لقد عشت في Hoting وهي تابعة لمقاطعة يامتلاند  . ويقول  إرلينج بيرسون  ” لعدة سنوات كان لدي عائلة وزوجة وطفلين.  ماتت زوجتي الجميلة الفاضلة وتركتني بمفردي ،   أنا  عازبًا لسنوات عديدة ولا توجد  أي امرأة قد ترغب بالزواج مني  بعد أن أصبحت مسن  قبيح وفقير – ولا اريد امرأة بعد زوجتي .




 وحول سكنه في سيارته ، يقول إرلينج بيرسون :- تركت شقتي بعد أن تحملت ديون متراكمة ، وبعد خلافات مع صاحب المنزل  وبعد أن أصبحت شقتي قديمة ومهتريه  تنتشر فيها الرطوبة والحشرات والتدفئة الكهربائية باهظة الكلفة ,, وكنت أنوي البحث عن شقة جديدة أو الانتقال لدار مسنين..




وأضاف : – ولكن فشلت في الحصول على شقة فلم أجد شقة تتناسب مع دخلي ، كما لم يوافق أصحاب السكن على منحي سكن لفقري وضعف الدخل وطابور السكن يحتاج وقت طويل ، حتى الخدمات الاجتماعية لم تستطيع مساعدتي . وارسلوني لمركز تشرد يبعد عن مدينتي 280 كيلو متر.



وأضاف : – كما لم اجد دار مسنين توافق على استضافتي بدعم “الكمون” لأني قادر على مساعدة نفسي  ولا استحق الدعم المجاني وفقاً لتقيمهم ويمكن أن يقدموا لي بدلاً من ذلك  خدمات رعاية مجانية في منزلي ..ولكن أين هو منزلي ؟   . و كان على اتصال بالابن الأكبر في بعض الأحيان ولكن لم يقدم لي العون المتوقع ،  ولم اتصل بالابن الأصغر فهو قد هجرني من سنوات طويلة .  



 ويقول  إيرلنج ما لم افهمه هو مدى صعوبة العثور على شقة ؟ . لقد بحث بالشمعة والفانوس عن منزل جديد – ولكن دون جدوى. لهذا السبب  أعيش  في سيارته. – كما يتعجب إرلينج بيرسون بإن أولاده  لا يريدون أي علاقة به !. لقد كنت أعمل بشكل محموم من أجلهم وهم أطفال ؟ 



 ويقول إرلينج بيرسون : الناس تقول لي من المستحيل أنك لا تجد حل ..يقولون أهب للبلدية أذهب وأطلب المساعدة ..نعم أنا فعلت ذلك ولكن لا احد يهتم ، هم ينظرون للقانون وينظرون إني فعلت ذلك بنفسي ويريدون ارسالي لدار مشردين  ،   انا محبط من السلطات والسياسيين الذين  لا يقومون  بعملهم ..لقد حولوني لمشرد مع تقاعد مخزي في ظل أسعار لا تحتمل .



 السياسيون لا يروا المشاكل ولا يعلموا إن هناك سويديين في حالة تشرد اقتصادي ، لا ليس المشرد الشخص المتسخ الذي ينام في الشارع وفقط ، هناك مشردين مثلي كثير لا يمتلكون قدرة على خلق حياة مستقرة لهم –  السياسيين يهتمون بنا عندما يحين العام الانتخابي ، لكن عندما تنتهي الانتخابات ، يكون أمامهم أربع سنوات أخرى لكي يتذكرونا .



إيرلينج غاضب ويشعر بأنه مهجور مشرد . – يبدو أنه من الغير اخلاقي  أن تعمل وتعتني بنفسك طوال حياتك ،  ولا تجد مساعدة ؟ إنهم  يساعدون تجار المخدرات فقط. لا أحصل على مساعدة من المجتمع.

  إرلينج بيرسون  – كيف حالك الآن ؟

–  وضع صعب جداً ، لكني بصحة جيدة.  أتمنى  أن  لا يكون الجو باردًا جدًا بحيث لا اتجمد في السيارة. ثم  أصاب بالتهاب رئوي  وأموت  .

إرلينج بيرسون ثابت في E45 مع السيارة التي كانت بمثابة منزله على مدار السنوات الخمس الماضية.

إرلينج بيرسون ثابت في E45 مع السيارة التي كانت بمثابة منزله   الماضية.

يتم ثقب الإطارات بعد توقف Erling بساط مسمار.

يتم ثقب الإطارات بعد توقف Erling بساط مسمار.

“لا تفعل شيئًا في العادة”

تقول البلدية التي يعيش فيها  إرلينج بيرسون  :   تم تسجيل Erling في بلدية Grum لسنوات عديدة ، وهناك صندوق بريده الخاص به. – لا علم لنا بوجود أي مشرد في بلدية جروم ، كما علقت آنا سفيدلوند ، مديرة الاتصالات في بلدية جروم.




واضافت آنا سفيدلوند  – إذا كان الشخص مقيمًا في البلدية ، فيمكنه التقدم بطلب للحصول على دعم طارئ . يمكن لأي شخص بالطبع أن يتقدم للحصول على الدعم في البلدية التي تم تسجيله فيها. ثم يتم إجراء تحقيق لتقييم الحاجة إلى المساعدة التي يمكن تقديمها ، كما تعلق آنا سفيدلوند.




كما تقول ” يان أولوف راجنارسون”  ، مدير البلدية   أن البلدية لن تعمل كوسيلة للتوعية. – حسب ما نفهمه ، أوقف  هذا المسن  سيارته على إحدى  الطرق التابعة لإدارة النقل السويدية في البلدية  . بصفتنا بلدية ، فإننا عادة لا نفعل شيئًا حتى يتصل بنا الشخص ويطلب المساعدة. ثم علينا أن نقرر ما إذا كان يقع ضمن القوانين التي يجب أن نتصرف بموجبها.




في الوقت الحالي ، يقف إرلينج مع سيارته في بلدية كيل. ويقول إرلينج بيرسون  أن البلدية كاذبة  و آنا سفيدلوند ، مديرة الاتصالات في بلدية جروم. أيضا تكذب  وكذلك ” يان أولوف راجنارسون” 




لم تتفاجأ جانيت هوغلوند ، مؤسسة جمعية Vid din sid غير الربحية ، من موقف إرلينج. – أسمع كثيرًا عن الأشخاص الذين يعيشون في مترو الأنفاق أو في الحافلة أو في السيارة. وتقول إن ” إيرلينج ” بحاجة إلى مساعدة عاجلة للخروج من هناك ثم المضي قدمًا في الحصول على مكان للعيش فيه. تعتقد جانيت إن مايحدث هي مشكلة قوانين ،  أنت تقدم طلب للبلدية والقوانين تجد أن طلبك لا يمكن قبوله وهنا تحدث المشكلة  ، مثل العديد من كبار السن الضعفاء  ينتهي بهم الحال مشردين لأسباب عديدة هم ستحملون جزء منها والحكومة والبلدية تتحمل جزء أكبر والقوانين لا تعمل بشكل جيد مع حالتهم .

 

تريد جانيت هوغلوند ، مؤسسة "Vid din sida" من الحكومة إعادة النظر في وضع كبار السن الآن.

تريد جانيت هوغلوند ، مؤسسة “Vid din sida” من الحكومة إعادة النظر في وضع كبار السن الآن.

 




قد يعجبك ايضا

لا يمكنك نسخ محتوى هذه الصفحة