المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

مدير الهجرة السويدية : الانتقادات ضدنا (بمعايير زائفة) .. ولا يمكن خفض أوقات انتظار الجنسية السويدية

قي تعليق جديد لمدير عام مصلحة الهجرة السويدية، ميكائيل ريبينفيك على الانتقادات التي وجهها أمين المظالم (JO)، حول طول أوقات الانتظار  لصدور قرارات الإقامة والجنسية السويدية.   قال  ريبينفيك أن ما ذكره أمين المظالم “تم بناؤه على معايير زائفة وغير واقعي ”.




وأضاف  ميكائيل ريبينفيك  ، لدينا بالفعل أوقات طويلة لمعالجة قضايا اللجوء والجنسية وملفات أخرى ـ  ولكن انتقادات أمين المظالم السويدي بأنه كان ينبغي حل المشكلة نظرًا لأن الهجرة إلى السويد قد انخفضت  … هي مبررات وحلول غير كافية ، حيث الهجرة انخفضت ، وموظفين الهجرة وميزانية الجرة انخفضت أيضاً بشكل حاد ”.




وأوضح  ميكائيل ريبينفيك  في الوقت الذي انخفضت فيه أعداد اللاجئين للسويد ، كان هناك المزيد من العمل على دراسة  تصاريح الإقامة المؤقتة التي نحتاج إلى تجديدها كل فترة ن وهذا يحتاج لجهد وموظفين وميزانيات كبيرة . 




كما أشار  ميكائيل ريبينفيك  ، أن هناك أيضا زيادة في طلبات لم شمل الأسرة وطلبات الجنسية من 172 ألفًا إلى 207 آلاف في نفس الوقت الذي تم فيه تقليص عدد موظفي الوكالة من 9000 إلى 5000.






وقال ميكائيل ريبينفيك إنه بحلول نهاية هذا العام، يتوقع أن تصل المصلحة إلى الهدف المحدد للتعامل مع طلبات اللجوء وهو ستة أشهر في المتوسط ​​، وفي العام المقبل ستصل إلى هدف تقليل متوسط ​​أوقات التعامل مع حالات لم شمل الأسرة إلى تسعة أشهر. لكن   فيما يتعلق بطلبات الجنسية فلا يمكن خفض فترة الانتظار الحالية ، وسوف تستمر فترة معالجة طلبات الجنسية السويد طويلة حتى عام 2023 .






قد يعجبك ايضا