المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

محكمة سويدية تُدين مهاجر صومالي بجريمة اعتداء وتوقف ترحيله بسبب ميوله “المثلية”

أصدرت محكمة سويدية حكماً والترحيل ضد مهاجر شاب من أصول صومالية يبلغ من العمر 23 عاماً   ، كان المدان  يقيم في مدينة هيلسينبوري وقام  زميله له في العمل. و تم الحكم عليه  4 سنوات ونصف نظرًا لسجله الجنائي السابق وتورطه في جرائم مشابهة.





في التفاصيل ، فإن وزميلته  بالعمل  كانوا يعملان معاً ليلا في أحد مراكز الرعاية ، ولكنه قام بالاعتداء عليها وبــ مرتين في نفس الليلة، وتبين من التحقيقات أن زميلته لم تقفل باب غرفته نظرًا لشعورها بالأمان داخل المركز، لتجد نفسها لاحقاً تتعرض لهجوم الشاب. 

صورة للمدان – 

الشاب البالغ من العمر 23 عاماً نفى الاتهامات الموجهة إليه، مؤكدًا أن اللقاء كان بموافقة الطرفين وأن الضحية كان موافقًة.  




بعد سلسلة من الجلسات، أصدرت المحكمة المحلية في وسط السويد حكمًا بسجن الشاب لمدة 4.5 سنوات وسحب إقامته وترحيله من السويد للأبد. ولكن في الاستئناف ، وتم إلغاء ترحيله من السويد والإبقاء على إقامته بسبب قوانين بلده الأم التي تجرم المثلية ، حيث تقدم الشاب الصومالي بمعلومات تفيد إنه “مثلي  ” وسوف يتعرض للموت في بلده الصومال في حال عودته .




الجدل تفاقم حول هذه القضية حيث انتقد محامي الشابة الضحية فكرة أن يكون المدان مغتصب ومثلي في نفس الوقت ، وأن تأخذ المحكمة بهذا الأمر وتجعله محل تصديق رغم السجل الجنائي السيئ للمدان