المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

محكمة سويدية تبرّئ موظفين مراكز سوسيال (HVB) من تهمة التسبب بوفاة الطفل جون فالتر

أصدرت محكمة الاستئناف في محافظة فيرملاند غرب السويد اليوم حكماً ببراءة  امرأتين يعملون في منزل للرعاية  القسرية للأطفال (HVB)  ، في القضية الشهيرة بقضية الطفل ” جون فالتر” البالغ من العمر 5 سنوات ، والذي لقى مصرعه بعد أن خرج من منزل الرعاية صباحاً بمفرده واختفى ثم عثر عليه غارقاً في أحد البحيرات القريبة من منزل الرعاية في منطقة هاغفوش.





محكمة الاستئناف أصدرت حكم البراءة رغم أن المحكمة الابتدائية كانت قد أدانت المرأتين وحكمت عليهم  بالمراقبة مع دفع تعويضات قدرها 42 ألفاً و400 كرون للأب و30 ألف كرون للأم، بتهمة الإهمال والتسبب بوفاة الطفل جون فالتر  لأنهما لم تقوما بمسؤوليتهما الكاملة في الإشراف.  




ولكن يأتي الآن حُكم محكمة الاستئناف ببراءة المرأتين ، وبررت المحكمة قراراها بإن المرأتين عملوا كموظفين في دار الرعاية و لم تتصرفا بإهمال يمكن أن يؤدي إلى المسؤولية الجنائية عن الوفاة، وبالتالي  برأت الموظفتين من حكم المراقبة وعدم دفع تعويضات لوالد ووالدة الصبي 

الطفل جون فالتر





فيما عبّرت والدة الصبي المتوفي هانا لارشون عن خيبة أملها من الحكم. وقالت لـSVT “لا توجد كلمات تعبّر عن الوضع المؤسف الحالي. أشعر بأنهم لم يستمعوا إلينا وأن حياة ابني لا قيمة لها”.




 الجدير بالذكر أن السلطات السويدية أغلقت  منزل الرعاية بعد وفاة الطفل وبعد انتقادات كبيرة تعرضت لها بسبب سوء المعاملة والتنظيم في منزل الرعاية، وشارك أمين المظالم   في تحقيقات إغلاق منزل الرعاية . واعتبر أنه يكون لدى الموظفين المهارات المناسبة، وأن تكون البيئة آمنة للأطفال.