المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

متطوع سويدي في أوكرانيا.. لن يستطيع الروس اعتقالي لدي دائماً رصاصتين لإنهاء حياتي!

في الوقت الذي يواجه فيه مواطن سويدي عقوبة الإعدام لقتاله ضد روسيا في أوكرانيا. تحدثت SVT Nyheter إلى العديد من المتطوعين السويديين الذين يدركون جيدًا هذه المخاطر.



الجندي “لارس” وهو متطوع  سويدي الجنسية يقاتل الروس بجانب الجنود الأوكرانيين  يقول للتلفزيون السويدي أعلم إنني إذا تم اعتقالي فسوف أتعرض للتعذيب والقتل أو المحاكمة والإعدام  – ولكن  لن يتم القبض علي ابدا – نعم لن يستطيعوا الروس اعتقالي ابدا . والسبب بسيط جداً وهو  إنني دائماً أحمل رصاصتين في سترة قتالية مخصصة لي وسوف تكون هذه الطلقات هي المنقذ لي حيث سانهي حياتي قبل أن يعتقلني الروس.

لارس متطوع سويدي في أوكرانيا



لارس هو جندي سويدي  سابق –  اختار عدم الكشف عن هويته احتراماً لعائلته ،  ويقول أنه من غير الواضح عدد السويديين الذين يقاتلون في أوكرانيا. هناك  تقدير بانهم كانوا 600 متطوع ، ولكنهم أنسحب منهم عدد كبير  تدريجيا ـ ويوجد حالياً حوالي بين مائة إلى ما   ستمائة.  وهؤلاء السويديين ليسوا في كتيبة أو موقع واحد  أنهم منتشرين في عدد من الوحدات المختلفة في جميع أنحاء أوكرانيا.




ووفقا لتقرير التلفزيون السويد فــ “لارس” هو مقاتل مخضرم ولديه خبرة في فنون القتال ـ وكان  في المقدمة ، وقاد جنود أوكرانيين  إلى المعركة ودرب جنودًا جددًا.  ويقول أن حربنا أمام الروس مثل  الحرب العالمية الأولى ، وهي حرب قناص ثابت  نسبيًا بنيران مدفعية مستمرة.  ويقول لقد قررت أن لا اقع  في أيدي الروس أبدًا ، وألا يتعرض للتعذيب أو يستخدم في الدعاية. – لقد كنت دائمًا على استعداد لإنهاء حياتي إذا حدث ذلك. ورغم أنه متطوع من أجل الدفاع عن أوكرانيا ..ولكنه سوف يتم معاملته معاملة “مرتزق” إذا تم اعتقاله من الروس وهو يعلم هذا جيدا ..ولكنه مستمر لأنه مقتنع بالقضية التي يحارب من أجلها .




قد يعجبك ايضا