المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

متجر “Temu” الصيني الجديد ينتشر في السويد بأسعاره المنخفضة والتقسيط والدفع لاحقاً!

يقدم تيمو نفسه كمتجر شبيه بأمازون ويبيع كل شيء من أدوات التجميل إلى الأدوات المنزلية والإلكترونيات، وكان إطلاقه الهادئ  بمثابة أول دخول لعملاق التجارة الإلكترونية الصيني إلى السوق السويدي ، لقد اخترق تيمو السوق السويدي من خلال بضائع رخيصة للغاية وجودة منخفضة مقبولة ولكن الأهم وسائل دفع سويدية  آجلة مضمونة !

وسائل دفع سويدية مثل الدفع من خلال كلارنا السويدية بالدفع الآجل




لدى التسوق عبر تطبيق تيمو Temu، دفعت لوري سيلفا  12 كرون سويدي فقط لشراء زوج من الأقراط و 150 كرون سويديًا لشراء سترة من الصوف. ولوري ليست سوى واحدة من آلاف  المستهلكين السويديين  الذين تجتذبهم المنصة الصينية بفضل مجموعة مذهلة من المنتجات ذات الكلفة المتدنية ولكن ماذا عن الجودة ؟ وماذا عن الثقة في التوصيل ؟ والدفع ؟ وإعادة المنتج !؟.




تصدر تيمو تصنيفات تنزيل التطبيقات في السويد  لكن صعوده السريع يأتي في حين تواجه المنصات المرتبطة بشركات صينية ضغوطًا متزايدة حيث تفرض السويد ضرائب وجمارك بريدية على متاجر الصين .. وربما تبدأ السويد في إخضاع المتجر لرسوم بريدية يتحملها المستهلك في السويد .





يقدم تيمو نفسه كمتجر شبيه بأمازون ويبيع كل شيء من أدوات التجميل إلى الأدوات المنزلية والإلكترونيات،  

قالت   سيلفا البالغة من العمر 65 عاما   “رأيت أشياء كثيرة في الكتالوغ المعروض على التطبيق … وعند مقارنتها بأسعار أمازون وغيرها من متاجر التجزئة عبر الإنترنت أجد أن “تيمو” هو الأرخض بكثير من كل المواقع الأخرى .





سجلت لوري نحو 20 طلبية على تيمو لشراء لوازم ومشغولات يدوية ومجوهرات وهدايا.

من جانبها، قالت  ماتيلدا  البالغة من العمر 38 عامًا إنها اشترت لأول مرة لوازم مثل كحل العين ومجوهرات ” معدنية”  من باب التجربة   وأضافت “وصلتني بسرعة كبيرة. لم أصدق ذلك. … بمجرد أن أيقنت أنه يمكن الوثوق بالتطبيق،  فقررت أطلب المزيد”.  لقد رأيت الإعلان وقلت لنفسي: هذا هو التطبيق الذي أستخدمه! ومنذ ذلك الحين لاحظت أنه يكتسب مزيدًا من الشعبية”.




 الخبراء حذروا من متجر وتطبيق “تيمو” الصيني حيث يحتوى المتجر على مستوى عالي جدا من   الذكاء الاصطناعي والبيانات الضخمة التي تكشف الكثير عن سلوك المستخدم وتفضيلاته وإمكانياته المالية وهي تعمل  “بدور حاسم” في توسع انتشار التطبيق ونجاحه في تسويق وظهور الإعلانات المناسبة والرخيصة للمتصفحين على الإنترنيت والباحثين عن الشراء .





أما حول الثقة في الشراء من تيمو ، أفادت وكالة المستهلك أن المتجر باع ملايين المنتجات للسويديين ولم تسجل شكاوي جادة حول أي عملية نصب أو احتيال ، كما أن حتى الآن لم تظهر تجارب واضحة لسياسة إعادة المنتج ، ولكن تم تسجيل العديد من التقارير عن عدم جودة بعض المنتجات التي يتم شراءها من المتجر 




قد يعجبك ايضا