المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

لوفين: غاضب من استمرار نشاط العنف للعصابات الإجرامية في السويد

بعد تصاعد حوادث القتل وإطلاق النار التي راح ضحيتها مؤخرا طفل مراهق يبلغ من العمر 15 عام ، في مدينة مالمو ، قال رئيس الوزراء السويدي ستيفان لوفين، أنه فعلا يشعر بالفل والحزب من تزايد جرائم إطلاق النار والقتل والضحايا الذين تنتهي حياتهم نتيجة العنف الإجرامي في السويد، وأضاف لوفين ” العصابات الإحرامية المنظمة سَمّ يقتل المجتمع “




وكانت الشرطة السويدية قد أعلنت يوم الاثنين 11 نوفمبر حالة الاستنفار على المستوى الوطني لمواجهة العصابات الإجرامية المنظمة ، وجرائم العنف وانتشار السلاح مع أفراد العصابات . وأعلن لوفين أنه يدعم كل الجهود للحد من جرائم العنف ، وسوف تقدم الحكومة السويدية كل الإمكانيات للشرطة السويدية للقضاء على تلك العصابات .






وجاء تعليق ” لوفين ” للتلفزيون السويدي Svt “يجب أن يشعر كل إنسان وكل مواطن في السويد بالأمان والسلام ، عندما يمشي في الشارع والساحات والطرقات، أو في منازلهم وأماكن عملهم والمنتزهات وفي مناطقهم السكنية”.

ووصف لوفين الجريمة المنظمة بأنها “سَمّ” يقتل المجتمع. وأن مصادر تمويل عصابات الإجرام هي المخدرات ، فيجب ان يتم القضاء على هذه التجارة وإنهاء عنف العصابات الإجرامية في السويد






قد يعجبك ايضا