المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

للمرة الثانية محكمة الهجرة السويدية تمنح الإقامة لشقيقتين ووالدتهم بعد 11 عام من الرفض والترحيل

للمرة الثانية ووفقاً لتوجيهات اتفاقية حقوق الطفل الجديدة ، منحت محكمة الهجرة السويدية، حق الإقامة لشقيقتين ووالدتهم، كانوا قد حصلوا على قرارات رفض وترحيل لفترة جاوزت  11 عام  وجاء سبب منح الإقامة لهم بسبب الظروف المؤلمة وفقا لاتفاقية حقوق الطفل لأن الفتاتين  قضوا معظم حياتهما في السويد.




وكان من المقرر ترحيل الشقيقتين رودميلا، 16 سنة، ومونتا، 13 سنة، اللتين عاشتا في السويد فترة طويلة، إلى بلدهم ( بنغلاديش) لكن  محكمة الهجرة وجدت أن ترحيل الطفلتين يخالف اتفاقية حقوق الطفل التي وقعت عليها السويد ، ولذلك   لهما  الحق في الحصول على تصريح إقامة مؤقتة  في السويد.




وقالت الفتاة رودميلا لتلفزيون السويدي، “أنا سعيدة جدا لا استطيع تصديق ذلك .  لقد بدأت في البكاء عأنا وشقيقتي عندما  قراءنا قرار منح الإقامة ”.

 

العائلة الأم والطفلتين وصلوا السويد في 2010 ، وحصلوا على قرارات رفض وترحيل ، ومنذ عام 2016، تم وضع الأختين في دار للرعاية بستوكهولم، حيث أن والدتهما تعاني من مشاكل نفسية  وحكمت الخدمات الاجتماعية -السوسيال –  بأن الأم غير قادرة على رعاية بناتها. لكن على الرغم من ذلك، قررت مصلحة الهجرة السويدية ترحيل رودميلا ومونتها إلى  بلدهم  – مع والدتهما.




 

ولكن العائلة استمرت في استئناف قرار الرفض والترحيل بعد أن رفضت مصلحة الهجرة السويدية منحهم الإقامة في السويد للمرة الثالثة ، وبعد أن تم الاستئناف  قررت  المحكمة منح  الشقيقتين تصريح إقامة مؤقت لمدة 3 سنوات.




حيث وجدت المحكمة، أن هناك ظروفًا مؤلمة بشكل خاص فيما يتعلق بوضع الأختين من حيث طول مدة بقاءهم في السويد ، ومرض الأم ، وصعوبة وجود من يرعاهم في بلدهم ،  و أن الطرد من شأنه أن يتعارض مع مبدأ مصالح الطفل  الخاصة في اتفاقية حقوق الطفل.




ونظرًا لأن الأم هي وصية على الفتاتين، فإنها ستحصل هي أيضًا على تصريح إقامة مؤقت لمدة 3 سنوات أيضاً.

وقالت السويدية  ليلى ساراك، التي شاركت في إدارة القضية وتابعت تفاصيل الإجراءات القانونية “إنه شعور رائع. أنا سعيدة جدًا لأنك تستطيع بالفعل أن تُظهر أنه يمكنك التأثير كإنسان في مساعدة الآخرين  .




 

  اتفاقية حقوق الطفل قانون في السويد ابتداءً من 2020

من هنا

 اتفاقية حقوق الطفل هل تمنح الإقامة للأطفال في السويد

من هنا

بعد 16 عام منح عائلة لبنانية الإقامة بسبب اتفاقية حقوق الطفل

من هنا

مصلحة الهجرة تعتمد اتفاقية حقوق الطفل لمنح الأطفال الإقامة

من هنا

 

قد يعجبك ايضا