المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

لطالبي اللجوء.. معلومات هامة ينبغي معرفتها عن اتفاقية دبلن

هل سيتم إعادتك إلى بلد البصمة الأول أو بلد التي تم رفضك طلب لجوءك فيها ؟  ؟ ماذا سيحدث لو رفضت قرار ترحيلك  وذهبت لبلد أوروبي أخر وتقديم طلب لجوء ؟ .

هل لديك إقامة وتريد تقديم لجوء ببلد أوروبي أخر ؟ هذه الأسئلة وغيرها طرحناها ليجيب عليها خبراء وقانونيين من بينهم المحامي  ألبرت زومرفيلد.




اتفاقية دبلن المعدلة، والمعمول بها حاليا داخل الاتحاد الأوروبي (والتي يشار إليها أحياناً باسم دبلن الثالثة) هي اتفاقية قانونية بين دول الاتحاد. وهي تحدد البلد المسؤول عن فحص طلب اللجوء، والذي يكون عادة البلد الأوروبي الأول الذي وصل إليه طالب اللجوء. أحد أهداف هذه الاتفاقية هي ضمان منع تقديم الفرد أكثر من طلب لجوء واحد داخل الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي 




 




 

تتناول “اتفاقية دبلن” في مضامينها الكثير من المعايير القانونية والإجراءات العملية المنظمة لتعاطي الدول الأعضاء فيها مع قضايا اللجوء، وهذه خلاصة لأهم بنود الاتفاقية:

– تقع مسؤولية البت في بطلب اللجوء على أول دولة عضو في الاتحاد الأوروبي يصل إليها طالب اللجوء. فإذا تم أخذ بصمات طالب اللجوء في دولة تابعة لاتفاقية دبلن ثم انتقل إلى دولة ثانية، عندها ستطلب الأخيرة من البلد الأول استعادته.




-أما إذا تم تقديم طلب لجوء طلب في إحدى الدول التابعة لاتفاقية دبلن وتم رفض الطلب بقرار نهائي هناك، ثم انتقل طالب اللجوء إلى بلد آخر ضمن اتفاقية دبلن فقد يتم إرساله مرة أخرى إلى بلد الوصول الأول أو العودة إلى البلد الأصلي أو إرساله إلى بلد ثالث آمن.




إذا قبلت دولة ما مسؤولية فحص طلب اللجوء، سيتم نقل طالب اللجوء في غضون 6 أشهر من تاريخ قبول ذلك، إلى البلد للنظر في طلبه. أما في حال الطعن بقرار إعادة طالب اللجوء إلى ذلك البلد في غضون 6 أشهر من الوقت الذي تقرره المحكمة فقد تمدد هذه المهلة لغاية 18 شهرا ، في حال الهروب من السلطات أو لغاية 12 شهرا في حال كان طالب اللجوء مسجونا.




يحق لطالب اللجوء رفض قرار إرساله إلى بلد آخر ضمن منظومة دبلن. وهذا ما يسمى “الاستئناف”. يمكن طلب تعليق عملية النقل أثناء الاستئناف. (ينبغي مناقشة مسألة تقديم طعن مع محام أو دائرة تقديم المشورة).




أيضا يمكن احتجاز طالب اللجوء إذا رأت السلطات أن هناك خطر كبير من هروبه، في حال كان طالب اللجوء لا يريد أن يتم إرساله إلى بلد آخر ضمن منظومة دبلن. ويحق لطالب اللجوء الطعن في أمر الاحتجاز.




 

كيف تتم معاملة طالب لجوء دخل لبلد ضمن منظومة دبلن، ثم غادر إلى تركيا على سبيل المثال قبل أن يعود إلى بلد أوروبي آخر، فماذا سيحدث في هذه الحالة وكيف سيعامل؟




ألبرت زومرفيلد: هناك دولة واحدة منوط بها متابعة طلب اللجوء، ومعيار الالتزام بهذا الأمر يتطلب التأكد إن كان الشخص المعني قد غادر دول منظومة دبلن لمدة ثلاثة أشهر على الأقل. وعلى مقدم الطلب أن يثبت أنه غادر فعلا. في هذه الحالة سوف يحق له فتح ملف لجوء جديد –

لا يشمل هذا الإجراء حاملي الإقامة الأوروبية حيث يجب انتهاء مدة إقامتهم ومغادرة الاتحاد الأوروبي لمده عامين ثم العودة لتقديم طلب لجوء ببلد أوروبي أخر 




وصلت إلى بلد أوروبي ثم انتقلت إلى بلد آخر وطلبت اللجوء هناك. هل سيتم قبول طلب اللجوء؟ وإذا لم يتم قبول الطلب ماذا يتوجب علي فعله؟

زومرفيلد: لا يوجد خيار حر، عندما يتعلق الأمر بالبلد الذي يمكنك فيه التقدم بطلب اللجوء. قواعد دبلن هي من تحدد الدولة المسؤولة عن معالجة طلب اللجوء. بشكل عام، فإن الدولة الأولى التابعة لمنظومة اتفاقية دبلن هي من تصبح المخولة في متابعة إجراءات طلب اللجوء. وليس من المفترض أن تنتقل إلى بلد آخر. إذا قمت بذلك، من المرجح أن تتم إعادتك إلى البلد المسؤول عن طلبك. ومع ذلك فهناك معيقات تواجه اتفاقية دبلن، فقد تنجح إجراءات اللجوء في البلد الذي تختاره، لأسباب مختلفة، ولكن هذا الأمر ليس مؤكدا.




أخذت بصماتي في اليونان، فإذا ذهبت إلى بلد آخر في الاتحاد الأوروبي، هل ستطبق اتفاقية دبلن على حالتي؟

زومرفيلد: نعم، بالطبع. أما إذا كنت سوف ترسل مرة أخرى إلى اليونان فقد يعتمد هذا الأمر على اعتبارات سياسية مختلفة.




وصلت إلى إيطاليا وأخذوا بصماتي لكنني لم أطلب اللجوء هناك. ثم ذهبت إلى السويد  وتقدمت بطلب اللجوء، لكنهم رفضوني بعد ثلاثة أشهر دون أي سبب، واكتفوا بالقول إنني سأضطر للعودة إلى إيطاليا. هل لديك أية اقتراحات لحالتي؟

زومرفيلد: من المفضل أن تتشاور مع محام في الدولة التي تقيم فيها. انت هنا خاضع لقانون دبلن ويجب العودة لإيطاليا أو  الانتظار  18 شهر والتقديم مرة أخرى 






لم الشمل بموجب اتفاقية دبلن

بموجب لائحة دبلن، يمكن لم شمل العائلات والأقارب المتواجدين في مختلف البلدان الأوروبية أثناء طلب اللجوء. كما يمكن للأطفال غير المصحوبين بذويهم أن يتقدموا بطلب للانضمام إلى أحد الوالدين أو الوصي القانوني أو الأشقاء أو العم أو الخال أو الجد الذي يعيش في أوروبا. يمكن للبالغين التقدم بطلب للانضمام إلى أفراد أسرهم (الزوج/ الشريك أو الأطفال) في بلد آخر ضمن دول منظومة دبلن إذا كان طالب لجوء تم منحه الحماية.






في حال تم أخذ البصمات في إيطاليا وتم إجراء مقابلة وجاءت النتيجة سلبية، هل من الممكن الذهاب إلى بلد آخر في الاتحاد الأوروبي لتقديم طلب لجوء سياسي مع الأسرة؟

زومرفيلد: تنطبق قواعد دبلن على جميع طالبي اللجوء. يمكنك تقديم طلب اللجوء مرة واحدة في بلد واحد. وإذا انتقلت إلى بلد آخر، فقد يعيدونك إلى البلد الذي رفض طلبك.أو اختبأت 18 شهر .





إذا ذهبت إلى أوروبا ولدي ابن هناك بالفعل، هل سأمنح حق اللجوء؟

زومرفيلد: هناك العديد من المحددات، فوجود إبن هو سبب للحصول على تأشيرة أو تصريح إقامة في ظروف معينة، ولكنه ليس سبباً للجوء بشكل عام. السويد او ألمانيا وهولندا تطبق استثناء في هذا المجال، فإذا تم استيفاء شروط معينة هناك، قد يحق لك اللجوء. وهذه الشروط هي:

أن يكون الابن قاصرا أن دون سن الـ 18.

عشتم معاً كعائلة في بلدك الأصلي

تقديم طلبك للجوء مباشرة بعد الدخول

لديك حضانة قانونية للطفل.




أنا زوجة  في السويد وأطفالي نحن جميعا لدينا إقامة ،و تم رفض طلب اللجوء الذي قدمه زوجي. نحن نخشى أن يتم ترحيله . الأطفال ما زالوا صغاراً ما هي أفضل نصيحة بالنسبة لي؟

زومرفيلد:  يستشف من سؤالك حصولك على تصريح إقامة، ولكن زوجك لا إقامة له

. ومسألة فصل العائلة لا تترك بسهولة لتقدير السلطات فقط ولكن في الغالب يجب أن يخرج من السويد والاتحاد الأوروبي وتقديم طلب لم شمل خارجي .

 






قد يعجبك ايضا
error: Content is protected !!