المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

لا عودة قسرية للاجئين السوريين إلى مدينة دمشق..تطبيق نظام العودة الطوعية فقط

تعتبر قضية اللاجئين في السويد ودول الشمال الأوروبي من القضايا الهامة ، و مؤخرا صنفت كل من الدنمارك والسويد والنرويج مناطق أمنة في سوريا كانت تلك المناطق هي دمشق والمناطق التي حولها وطرطوس … ولكن   أبلغت الحكومة الدنماركية الأحزاب في البرلمان الدنماركي، بأنه لن يتم تنفيذ عمليات الإعادة القسرية إلى العاصمة السورية دمشق ،  لجميع السوريين الذين ينتمون لدمشق ، سواء المرفوض طلبات لجوءهم أو المنتهية إقامتهم .




وقالت الحكومة الدنماركية ، انه على الرغم من أن الوضع في دمشق آمن بما فيه الكفاية للعودة ، فإن الحكومة الدنماركية لا تريد اتصالات مباشرة أو تعاون مشترك مع حكومة دمشق للتنسيق لإعادة اللاجئين السوريين

ومنذ ديسمبر 2019 ترفض الدنمارك منح حق الحماية لبعض طالبي اللجوء من سوريا، أن لم يكن لديهم تهديد شخصي خاص بقضيتهم ، و بحجة أنه يمكن أن يعودا إلى سوريا بناءً على تحسن عام للوضع الأمني ​​في العاصمة دمشق.






ولكن ماذا عن اللاجئين السوريين المرفوضين ….؟ تقول الحكومة الدنماركية :- ستتم إحالة المواطنين السوريين، الذين رفضت طلبات لجوئهم ورفضوا العودة طوعًا إلى سوريا إلى مراكز استقبال العودة المؤقتة في الدنمارك ، مع فرض قيود الحركة عليهم وسحب الدعم المالي لهم.

وتؤكد الحكومة الدنماركية على أن زيادة نسبة العائدين طواعية إلى سوريا ستظل أولوية، حيث ستقدم لهم مميزات وفوائد مالية لتشجيعهم ودعمهم للعودة لسوريا






قد يعجبك ايضا
error: Content is protected !!