المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

قيادات بحزب ديقراطيو السويد “العنصري” يطالبون بمنع رفع الآذان.. ومسجد يوتبوري يرد عليهم




طلب أعضاء قياديون في حزب ديمقراطيو السويد مقال رأي بصحيفة Göteborg Direk يطالبون فيه بسن قانون يمنع رفع الآذان عبر مكبرات الصوت بمدينة يوبتوري كخطوة أولا ثم في كل أنحاء السويد.

يورغان فوغيلكو، رئيس حزب ديمقراطيو السويد في يوتبوري قال في لقاء خاص مع القسم العربي في الإذاعة السويدية إن هذا الطلب جاء رداً عقب سماح الشرطة برفع الآذان عبر مكبرات الصوت في مدينة فيخو.

بدأت القصة من فيخو حيث تم السماح لهم منذ بضعة أسابيع بالآذان، لو كنت سألت الشعب السويدي قبل 10 أو عشرين سنة عن رفع الآذان فغنهم كانو يسقولوا لا، نحن الآن في عام 2018 ويوجد 3 بلديات في السويد سُمح للآذان عبر مكبرات الصوت فيها.

يورغان فوغيلكو، رئيس حزب ديمقراطيو السويد في يوتبوري






وأضاف يورغنا بأن سكان يوتبوري لا يرغبون في سماع الآذان في منازلهم بحد قوله ملوحاً بطلب استفتاء شعبي لفرض قانون يمنع الآذان في حال عدم الحصول على الدعم السياسي لفرض هذا القانون عبر البرلمان.

الحزب المسيحي الديمقراطي أبدى دعمه للمقترح، واعتقد بأنه العديد من الأحزاب توافق على المقترح لكن يوجد العديد لا يحبذون الخوض في مثل هكذا قضايا كما أن أكثرية المواطنين لا يرديون رفع الآذان عبر مكبرات الصوت

لكن بالمقابل أكد محمد الألتي الناطق الإعلامي باسم مسجد يوتبوري بأن أي من المساجد في المدينة لم يتقدم بطلب لرفع الآذان عبر مكبرات الصوت وبأنه لا توجد النية أصلاً لذلك لعدة اعتبارات أبرزها احترام خصوصية جيران المسجد

لم نقدم أي طلب لرف الآذان في مسجد يوتبوري، إن وظيفة الآذان عبر مكبرات الصوت هي الإعلام بوقت الصلاة، حيث يمكن للمرء معرفة مواقيت الصلاة عبر هاتفه.




محمد الألتي الناطق الإعلامي باسم مسجد يوتبوري

وأضاف الألتي بأن طرح مسألة الاستفتاء حول هذا الموضوع أمرٌ مضحك ولا معنى له وخاصة بأنه لايوجد أي طلب برفع الآذان في المدينة تم تقديمه من أصله.

إنه أمر مضحك حقيقاً أن يُذكر الاستفتاء الشعبي حيال موضوع لم يُطلب من الأساس

فيما تباينت آراء الشارع العربي في يوتبوري حول المقترح حيث أنه رأى بعضهم أن لا معنى له فيما رأى آخرون بأن الأهمية تكمن في إقامة الصلاة بغض النظر إن رُفع الآذان بداخل جدران المسجد أو إنه أذيع ليصل بعيداً عبر مكبرات الصوت لخارجها.







استمع للخبر من هنا

قد يعجبك ايضا