المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

قاتلة الطفلة “يارا” في مدينة كارسكلونا يتم عزلها في السجن بسبب العنف وايذاء السجناء




تلقت المتهمة ( س – فلسطينية من غزة)   تحذيراً كتابياً من المدعي العام السويدي ، عن سلوك غير لائق وعنيف تقوم به السجينة ، بشكل مستمر في سجنها . وكانت المرأة المتهمة  قتلت  أبنة اخت زوجها  الطفلة ” يارا ” في مدينة  كارسكلونا عام 2015 وتم الحكم عليها بالسجن المؤبد .ونالت هذه القضية اهتمام اعلامي في السويد / تابع القضية من هنا 

الطفلة يارا الضحية / جاءت الي السويد لخالها ،فقتلتها زوجة خالة بالضرب والعنف

حيث زادت حالات العنف والايذاء التي تقوم بها المتهمة في الآونة الأخيرة بالسجن ، حيث قامت في مطلع شهر اكتوبر 2018 بتكسير اثاث في صالة الطعام  ، والاعتداء علي سجينة اخري بضربها بالكرسي واصابتها اصابات بليغة ، والاعتداء علي سجينة اخري واصابتها اصابة سطحية ، ثم قامت بتكسير محتويات زنزانتها ، وقامت برفع صوت الموسيقي من جهاز الاستريو في الزنزانة ليلا ، في محاولة ازعاج الحراس والنزلاء بالسجن .






وقد واجهت النيابة العامة مشاكل متكررة مع السجينة البالغة من العمر 35 سنة ، والتي تقضي عقوبة السجن المؤبد بتهمة قتل  الطفلة “يارا ” ابنة اخت زوجها “بشوبك / مضرب الطحين ) في عام 2015.،  تابع القضية من هنا 

في الصورة المراة السجينة القاتلة -والفتاة يارا مع والدها في غزة قبل سفرها للسويد

وتم  ارسال تحذير قانوني للمرأة بأنها قد تواجه الحرمان من الادوات الخاصة بزنزانتها ، والنقل الي قطاع السجن الاكثر تشديد ، اذا استمرت في اظهار تصرفات تصنف انها خطيرة علي الاخرين  ،  وقال مدير السجن انه تم استدعاء اطباء واخصائين مسئولين عن”المرضى النفسيين” بالسجن ، لمتابعة السجينة وتقديم الدعم الطبي والنفسي لها .




الا ان في مطلع شهر نوفمبر ، استمرت المرأة في السلوك الخطير ، والصياح وسمع الموسيقي وتكسير الادوات بزنزانتها ليلا ، فقام موظفي السجن بالدخول إلى الزنزانة والسيطرة علي المرأة و سحب الاستريو وجميع الادوات من زنزانتها .

 وتم تحويل المتهمة للعلاج النفسي ، وعزلها لمدة 30 يوم بقطاع منفرد .  والجدير بالذكر ان زوجها خال الطفلة يارا ، يقضي عقوبة السجن 12 عام لمشاركته بالجريمة .







قد يعجبك ايضا