المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

فيديو: النظام السوري يدخل عشرات القرى..ويهدم ويحرق مقابر لمدنيين في مناطق بمحافظة إدلب

النظام السوري يعلن سيطرته على 600 كلم. حيث كثفت قوات النظام السوري هجماتِها على ريفي حلب وإدلب في شمالي البلاد، وذلك غداة إحكام سيطرتها على مدينة سراقب. في وقت يدفع الجيش التركي بتعزيزات عسكرية جديدة إلى داخل الأراضي السورية.

وأفاد مراسلين في سوريا بارتفاع عدد ضحايا قصف قوات النظام السوري على مدن وبلدات أرياف حلب إلى 11 قتيلا و30 جريحا.



وأشار المراسل إلى أن القصف تزامن مع اشتباكات بين قوات المعارضة المسلحة وقوات النظام التي تحاول التقدم على جبهات حلب الجديدة، والزربة وإيكاردا، ومواقع أخرى في ريفي حلب، الغربي والجنوبي.

من جهة ثانية، نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن المرصد السوري لحقوق الإنسان قوله إن قوات النظام سيطرت على الطريق الدولي حلب دمشق، ولم يبق أمامها سوى كيلومترين لاستعادته كاملا، إثر تقدم حققته شمال غرب البلاد.



وفي سياق متصل، قام عناصر من قوات النظام السوري بهدم وحرق مقابر المدنيين في مناطق استولوا عليها مؤخرا بمحافظة إدلب، وقاموا بتصوير ممارساتهم تلك ونشروا تلك المقاطع على حساباتهم في شبكات التواصل الاجتماعي.
وتظهر المقاطع المصورة عناصر تابعة لقوات النظام يهدمون القبور في قرية خان السبل التي سيطروا عليها بعد تهجير سكانها.

تداول ناشطون على الإنترنت اليوم الأحد مقطع فيديو لعناصر من الجيش السوري وهم “يخربون” قبراً في بلدة خان السبل (إدلب)، ما أثار موجة واسعة من الانتقادات.

وطالب رجل آخر بإبعاد الشاهد عن القبر “كي لا يُعرف” كما يُسمع في الفيديو.






ويتحدث المسلحون مع رجل يدعى “أبو كمال” ويقولون إنهم وفوا بوعدهم الذي قدّموه له يوم أمس، ويطلقون عبارات نابية، كما يقول أحدهم “هلق رايحين نكمّل نبش”.

وفي فيديو ثانٍ تم تداوله منذ الأمس أيضاً، يظهر نفس الرجل الذي حطّم الشاهد على القبر وهو يهدد يشير إلى مقبرة خان السبل ويصف من فيها “بالأنجاس” وواعداً بأنه سيعود (ليصفي حسابه) “مع الميت قبل الحي”.

وتساءل نشطاء عبر حسابهم على تويتر “أي حقد يحمل هؤلاء” قاصداً قوات النظام السوري.






قد يعجبك ايضا
error: Content is protected !!