المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

عشرات الملايين من الكرونات تم سرقتها في عملية احتيال غير متوقعة في السويد

المركز السويدي للمعلومات :  عملية إحتيال كبيرة تعرض لها عدد من رجال الأعمال الأغنياء و بعض المشاهير في السويد، و التي وقعت في الفترة بين عامي (2020 و 2021 ).
و قد تم من خلالها سرقة عشرات الملايين من الكرونات من أموال الضرائب المستىردة إلى بعض دافعي الصرائب، و قد نُفذت هذه العملية بطريقة مبتكرة و احترافية لم تُمكن الشرطة و لا أصحاب الأموال من اكتشافها إلا بعد فترة من سرقة الأموال.




وكانت أرقام المبالغ التي سُرقت مُخيفة، فقد سُرق من أحد الأثرياء مبلغ 14.5 مليون كرون و الآخر9 ملايين كرون.

و ذكرت الصحيفة أن عملية النصب تمت من خلال ثغرة اكتشفها مجموعة المحتالين في النظام الذي يصل أو يعد وسيطًا بين مصلحة الضرائب وأحد البنوك الرئيسية، و قاموا بانتحال شخصيات وهمية حيث قدموا أنفسهم على أنهم موكلين من قبل الضحايا لعمل الإقرار الضريبي لهم.





و الذي من خلاله استطاعوا الوصول إلى الحساب الشخصي للضحايا على موقع مصلحة الضرائب الإلكتروني و قاموا بتغييرالمعلومات الخاصة بالحسابات البنكية للضحايا بمعلومات بنكية أخرى خاصة بهم، حتى يتم تحويل أموال الضرائب المستردة من مصلحة الضرائب إلى حسابات المحتالين بدلا من الحسابات الحقيقية.




و في لفتة ذكية منهم قاموا بتغييرالمعلومات الخاصة بعناوبن السكن و العمل و أرقام التليفونات الخاصة بالضحايا، حتى لا تصل أي رسائل أو إخطارات من قبل مصلحة الضرائب إلى الضحايا بخصوص الأموال التي رُدت إليهم، و بذلك لم يتمكن الضحايا من إكتشاف عملية النصب و هذا ما أمهل المحتالين مزيد من الوقت لسرقة مزيد من الأموال دون أن يعلم بهم أحد.




و أموال الضرائب المستردة هي لأموال التي تزيد عن الأموال المطلوبة لتسديد ضرائب الدخل، حيث يقوم دافعي الضرائب بدفع مبالغ مالية لتسديد الضرائب المستحقه عليهم طيلة العام، وعند تقديم الأفراد الإقرار الضريبي الخاص بهم لمصلحة الضرائب في نهاية العام، تقوم مصلحة الضرائب بإعادة الأموال الزائدة في حال كانت الأموال المدفوعة تزيد عن المطلوب تسديدها كضريبة.




و من الواضح أن هؤلاء المحتالين كانوا يخططون لتلك العملية منذ فترة بعد دراسة دقيقة لنظام العمل والإجراءات المتبعة في عملية استرداد أموال الضرائب و التي مكنتهم من إكتشاف هذا الخلل في نظام التشغيل الإلكتروني الذي يربط يبن مصلحة الضرائب وأحد البنوك ليسرقوا عشرات الملايين من الكرونات.







قد يعجبك ايضا
لا يمكنك نسخ محتوى هذه الصفحة