المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

عشبة الأشواغندا ترند عالمي وتنتشر في السويد. تسيطر على القلق وتساعد على النوم والمزاج الجيد

أصبحت الأشواغندا شائعة بين المشاهير البارزين ومستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي خصوصاً على تطبيق تيك توك لأسباب عديدة، وأبرزها زعمهم أنها  منوم جيد لراغبي النوم  وتخفف من القلق وتقوي الذاكرة وحتى كتلة العضلات.

لكن هل فعلاً تساعد هذه العشبة السحرية في النوم من التقييم العلمي ؟



للإجابة على ذلك علينا معرفة أن الأشواغندا بعيدة كل البعد عن كونها علاجاً جديداً فهي علاجاً معروف سابقاً علمياً ،فقد استخدمت لعلاج مجموعة متنوعة من الأمراض لآلاف السنين في بلدان مثل الهند، وهي نظام شفاء تقليدي من جنوب آسيا.



وأولئك الذين يستخدمون الاشواغندا للمساعدة في النوم ربما يستفيدون من صفاتها المهدئة المعروفة، حيث حددت الدراسات التي أجريت على الفئران أن المركب الكيميائي الموجود فيها ويدعى “ثلاثي إيثيلين جلايكول” هو مهدأ طبيعي ، وكما نعرف فإن هناك أعشاب مثل القنب والخشخاش الأفيون تعتبر مهدئات قوية طبيعية  وبالتالي فإن الأشواغندا  لها صفات مهدئة ولكنها ليست بقوة القنب والخشاش  .



وقد يكون هذا المركب مسؤولاً عن تعزيز النوم بالإضافة إلى تأثيره على مستقبلات GABA وهي نفس المستقبلات التي تستهدفها العديد من المهدئات والأدوية المضادة للنوبات، بحسب تقرير نشرته صحيفة “واشنطن بوست”.

تباع هذه العشبة في السويد بأسعار مختلفة وفقاً لنسبة التركيز




كذلك أثبت تجارب علمية أن  الأشواغندا لها تأثير قوي على البشر و أدت إلى تحسن  في إجمالي وقت النوم  وإلى تحسن ملحوظ في كفاءة النوم وجودته، وفقاً لتقييم المشاركين. لكن رغم أن الأشواغندا قد تحفز النوم بشكل كافٍ، فلا ينبغي النظر إليها كحل طويل الأمد.



في موازاة ذلك هناك بعض الأسباب الأكثر شيوعاً التي تجعل الناس مهتمين بهذه العشبة وهي القليل من التوتر والقلق، لكن الدراسات التي تبحث في هذا الأمر أشارت إلى أن النتائج قليلة  .



بدوره نصح تشيتي باريك، المدير المشارك للصحة التكاملية في كلية طب وايل كورنيل استخدام العشبة لفترة محدودة، مشيراً إلى أن غالباً ما يبلّغ المرضى الذين يتناولون جرعات أعلى عن آثار جانبية معوية مثل الغثيان أو الإسهال، وترتبط حالات إصابة الكبد الخطيرة بزيادة الجرعات.



فيما أوضح دارشان ميهتا، المدير الطبي والتعليمي لمركز أوشر للصحة التكاملية في مستشفى بريغهام والنساء وكلية الطب بجامعة هارفارد، أن الأشواغندا آمنة، لكنه قال إن الشوائب في منتجات الأشواغندا تشكل مصدر قلق حقيقي.




قد يعجبك ايضا