المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

عدد من موظفى المكتب الحكومي ينأون بأنفسهم عن العمل مع حكومة مدعومة من SD




كتب 261 موظفاً من  الموظفين القياديين  في مكاتب الحكومة، رسالة مشتركة الى الحكومة والرأي العام السويديين، نأوا فيها بأنفسهم، عن أية حكومة مستقبلية تدير البلاد، بدعم من حزب سفاريا ديموكراتنا اليميني المتطرف المعادي للمهاجرين.

وعبرت الرسالة عن القلق من ما إذا كانت أية حكومة مستقبلية مدعومة من سفاريا ديموكراتنا لن تضعف ما سمته الرسالة بـ “القيم الأساسية العامة في عمل مكاتب الحكومة”.وانهم كــ موظفين دولة بمناصب ومهام أدارية كبيرة ومسئولة ، سوف يخدمون السويد ، ولا علاقة لهم بحزب سفاريا ديمقراط كــ حزب ربما يصل للمشاركة للحكم !

 






وأثارت الرسالة ردود فعل متباينة وجدلاً في الأوساط السياسية السويدية، حيث كتب الدبلوماسي السابق ووزير الخارجية الأسبق في حكومة يوران بيرشون، يان إلياسون تغريدة في تويتر، دافع فيها عن الموظفين.

 قائلاً، إن الموظفين في مكاتب الحكومة سيتأثرون بشكل مباشر بنتائج تشكيل حكومة تعمل بالتعاون مع سفاريا ديموكراتنا. ينبغي أن يشعر الموظفون بالأمان عند قيامهم بواجبهم المهني”.

ورد بيلدت وزير  سابق بحكومة المحافظين   بسرعة على تغريدة إلياسون، حيث كتب، قائلاً: “لكن ليس هذا ما كتبوه بالضبط الآن، بل كانوا يشيروا الي تحذير من حكومة مختلفة يقودها حزب سفاريا ديمقراط. وهذا ما يولد الشكوك في دورهم المهني. الأمر واضح الخطورة .. انهم ينشرون الرعب في المجتمع ، يجب علي موظفي الدولة ان يخضعو اداريا بالانتماء لمنظومة الحكم التي اختارها الشعب السويدي ”.







قد يعجبك ايضا