المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

عام 2023 سيكون صعباً على المواطنين في السويد

 

وفقاً لخبراء اقتصاديين والمدير السابق للبنك المركزي السويدي  Stefan Ingves  فإن الاقتصاد السويد ستجه للأسوأ خلال عام 2023 ، كما أن المواطن السويدي يواجه ما يسمى “بيوم القيام” الاقتصادي وفقاً لتعبير المدير السابق للبنك المركزي ، حيث يتوقع أن يعاني السويديين من فخ مديونية كبير مع أسعار فائدة مرتفعة ـ في الوقت الذي ترتفع فيه الأسعار لمستويات قياسية مع بقاء الرواتب والأجور ما هي .




كما صرح  خبير الاقتصاد في بنك   seba  وويلس جانغرد  ، أن الاقتصاد السويدي يتباطأ . وأوضح أن عام 2023 سيكون صعبا على معظم  السويديين والشركات السويدية ، حيث الركود سيجعل من الطلب العالمي على المنتجات السويدية ينخفض مع توقع ارتفاع أسعار الفائدة في السويد وركود سوق العقارات وانخفاض العملة السويدية وارتفاع كبير للأسعار حتى الصيف القادم  ،  كما توقع دخول صناعات التصدير السويدية في ركود خلال العام الجديد 2023 مع زيادة نسبة البطالة .




 وحسب  جانغرد   فإن “نصف الاقتصادات الأوروبية ستدخل هي الأخرى في الركود، مع زيادة إصابات كوفيد في الصين واستمرار حرب أوكرانيا وأزمة الطاقة والغاز  تمثل أنباء مقلقة للاقتصاد السويدي في الأجل القريب”،  وحذر  السويديين من   الصعوبات المعيشية التي  سوف يواجهونها  في عام 2023 حيث ستكون عاماً سيئاً بكل المقاييس .



قد يعجبك ايضا