المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

عالم الجريمة السويدي “Leif Persson” اليمين السويدي المتطرف قد يكون خلف العنف والتفجيرات في السويد

 

يتزايد الصخب الإعلامي في السويد ، متزامن مع تحرك سياسي وحكومي حول تصاعد جرائم العنف وإطلاق النار في السويد ، وفي الوقت الذي يطلق السياسيين الاتهامات والأسباب والدوافع وفقا لرؤيتهم الخاصة ، قال عالم الجريمة السويدي Leif GW Persson إنه يجب أن يكون لدى المختصين والسياسيين رؤية أخرى ، تساعد في فهم واقع هذا التصاعد الكبير في الجريمة والعنف قي السويد ، وهذه الرؤية يمكن النظر إليها من منظار جديد وهو تورط جزئي أو كبير لليمن المتطرف في السويد ، الذي يتصاعد قوته ووجوده في السويد في نفس الوقت لتصاعد الجريمة والعنف .؟




ويضيفLeif GW Persson سبق أن ذكرت الشرطة السويدية أن هؤلاء العصابات هم نفس الأشخاص الذين يطلقون النار ، والذين يفجرون أيضًا وان الترابط بينهم غير واضح ، لدينا تفجيرات وحوادث بلا سبب وبلا دافع ،في مالمو ومدن سويدية أخرى .

عالم الجريمة السويدي Leif GW Persson النفجيرات والعنف في السويدي قد يكون وراءه اليمين المتطرف ؟

يقول عالم الجريمة السويدية Leif GW Persson سبق أن ذكرت الشرطة السويدية أن هؤلاء العصابات هم نفس الأشخاص الذين يطلقون النار ، والذين يفجرون أيضًا وان الترابط بينهم غير واضح ، لدينا تفجيرات وحوادث بلا سبب وبلا دافع ،في مالمو ومدن سويدية أخرى . ولذلك : "لا يمكنك استبعاد سيناريو متطرف كلاسيكي يميني ، لذلك أعتقد أننا تبحث في الاسباب والحلول في الأماكن الخطأ"

Posted by Hej Sverige on Tuesday, November 19, 2019

ويضيف Leif GW Persson لذلك : “لا يمكنك استبعاد سيناريو متطرف كلاسيكي يميني ، لذلك أعتقد أننا تبحث في الأسباب والحلول في الأماكن الخطأ”






ويحاول Leif GW Persson أن يلقي نظرة بعيدة ، فتورط اليمني المتطرف السويدي مثل حركة مقاومة الشمال اليميني النازية ، أو حزب ديمقراطيو السويد ، يمكن أن يكون لهم دور جزئي أو تشجيعي أو مستهدف في توجيه أو دعم سياسة الجريمة في اتجاه معين متصاعد ”. لأثارة الرأي العام ضد المهاجرين والأجانب في السويد ، ويضيف لا توجد أدلة واضحة ولكن لدينا ظواهر يمكن تجعلنا أن نفكر في هذا الاتجاه.






 

المصدر 

افتون بلاديت

من هنا 

وتابع أيضا
من هنا

قد يعجبك ايضا