المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

عائلات في السويد غاضبة من فرض غرامات عليهم ألف كرون يومياً بسبب سفرهم مع أطفالهم

بدأت البلديات والمدارس السويدية في تشديد تعاملهم مع تغيب الطلاب عن المدرسة بسبب السفر لخارج السويد بدون موافقة المدرسة وبدون مبرر وسبب مقنع ، ووفقاً لتقرير التلفزيون السويدي فـأن كثيراً من البلديات تشددت في الفترة الأخيرة في منح الإجازات للطلاب وعمدت إلى فرض غرامات على الأهالي الذين يسافرون مع أطفالهم وقت الدوام المدرسي ووصلت الغرامات لــ 1000 كرون سويدي عن كل يوم يتغب الطالب عن المدرسة.

فففففففففففففففففففففففففففففففففففففففففففففف

وذكر التلفزيون السويدي أن عدد كبير من العائلات في ستوكهولم فرض عليهم غرامات لأنهم خالفوا اللوائح في الالتزام بالدوام المدرسي الإلزامي لأبنائها وسافروا لفترات طويلة إلى لخارج السويد بدون الحصول على موافقة المدرسة.




وكان مجلس بلدية سولنا فرض على عائلات دفع 1000 كرون غرامة مقابل كل يوم غياب لكل من طفل تغيب عن المدرسة بعد سفر العائلة في إجازة إلى  لخارج السويد خلال الدوام المدرسي.




وأثار قرار الغرامات غضب  الكثير من العائلات في بلديات سويدية و الذين أنشئوا مجموعات فيسبوك يتبادلون فيها النصائح حول كيفية تجنب  دفع الغرامات ، وتجنب حجج البلدية حول التعليم الإلزامي ليكونوا قادرين على الاستمرار في قضاء أشهر الشتاء في الخارج. 



ومن المعتاد لدى العديد من السويديين أن يسافروا في إجازة طويلة خلال فصل الشتاء أو أن يعمل عن بعد ويرسل أطفاله إلى مدارس سويدية منتشرة في أماكن العطلات.

وقال كثير ممن شاركوا في  مجموعات الفيسبوك  إن البلديات التي يعيشون فيها رفضت طلب إجازة أطفالهم رغم أنهم ذكروا أن الأطفال سوف يلتزمون بالدوام المدرسي في مداس بالخارج أو عبر الإنترنيت خلال  إقامتهم في الخارج.

 




ولكن المحامية في مصلحة المدارس السويدية ” آنا ميدين” أكدت إنه يجب أن تكون هناك أسباب قوية لمنح الطالب في المدرسة إجازة ، والسفر للسياحة ليس سبب كافي ولا مبرر . ولا حق للأهالي في إرسال أطفالهم إلى مدرسة خارج السويد إن كانوا يعيشون في السويد كمحل إقامة دائمة ”. والأمر متروك لمدير المدرسة لتحديد ما إن كانت أسباب الإجازة قوية بما فيه الكفاية.