المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

طوابير انتظار دراسة اللغة SFI تتسبب بتدني مدارس تعليم اللغة السويدية وفشل عملية الاندماج للمهاجرين :راديوالسويد




أحدثت موجة اللاجئين في خريف عام 2015، خللاً كبيراً في العديد من برامج البلديات لتعليم اللغة السويدية للمهاجرين SFI . يظهر ذلك في مسحٍ أجراه التلفزيون السويدي.

و خلصت الدراسة الحالية إلى اعتبار تدريس اللغة السويدية للمهاجرين  متدني من حيث ضعف تدريس اللغة وايضا طول انتظار المهاجر لدور للالتحاق بالدراسة لمرحلة SFI .







حيث تشير واحدة من كل خمس بلديات سويدية  الي ضعف برنامج الترسيخ ومدارس SFI لتعليم اللغة السويدية للمهاجرين الكبار، بينما أشار 6% فقط إن التأثيرات  كانت خطيرة وسبب في فشل العديد من المهاجرين في عبور مرحلة SFI.

ويأتي في المقام الأول عدم توفر المعلمين المؤهلين لتدريس اللغة وعدم توفر المباني المناسبة لتحويلها لمدارس وصفوف ، مما يجعل طوابير الانتظار أطول ولفترة قد تصل إلى ثلاثة أشهر وأكثر في بعض المدن.

وتعليقاً على الأمر تقول المشرفة في إحدى مدارس اللغة في  “رونيبي يوهانا مونسون”  إننا اليوم نتعامل مع الطوابير حيث كانت فترات الانتظار طويلة في وقت سابق من هذا العام وتضيف يوهانا للتلفزيون السويدي:

بالطبع ليس من الجيد على الإطلاق أن نفشل في تلبية الشروط والقوانين….ولكن الامكانيات محدودة ونحاول استقبال اعداد كبيرة من المهاجرين وصلت لنا منذ 2015 .

وتشير النتائج الي ضعف برنامج الترسيخ والاندماج في تحقيق اهدافه بتعليم اللغة السويدية بشكل جيد وتوفير فرص العمل ،مما جعل احزاب سويدية تطالب بوقف مهام مكتب العمل مع المهاجرين الجدد .






قد يعجبك ايضا