المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

طالبي اللجوء المرفوضين في بلجيكا يدخلون الأسبوع الثاني بإضراب عن الطعام يهدد حياتهم

تصاعَدَ التوتر بشأن إضرابٍ عن الطعام بدأه مئات المهاجرين غير المسجَّلين (طالبي اللجوء المرفوضين) ، في العاصمة البلجيكية بروكسل قبل أسبوع، بعد أن خاطَ 4 منهم شفاههم لتأكيد مَطالبهم بالاعتراف بهم بصورة قانونيّة، والسماح لهم  بالبقاء في بلجيكا وبالعمل، والحصول على الخدمات الاجتماعية. حيث تم رفضهم وصدور قرارات بترحيلهم لبلادهم




ويقول موظّفو الإغاثة إن أكثر من 400 مهاجرٍ (طالبي لجوء مرفوضين ) يتحصّنون من جنسيات عديدة منهم عراقيون وفلسطينيون  في مقارَّ تعود إلى جامعتين وكنيسة في بروكسل، وتوقّفوا عن تناول الطعام منذ 23 أيار/مايو، وحالتهم الصحية تتدهور.



وصرّح سامي مهدي، وزير الدولة البلجيكي لشؤون اللجوء والهجرة ( وهو من أصل عراقي) ، إن حكومة بلاده  لن توافق على تنظيم أوضاع 150 ألف مهاجر غير مسجَّلين من المرفوض طلبات لجوءهم ، ، لكنّها مستعدّة يرفض هذا الاسلوب ولن يصل المضروبين لنتيجة محادثاتٍ مع المضربين عن الطعام بشأن معاناتهم”.

صور من الأعتصام والإضراب

صور من الأعتصام والأضراب





وأعلن البرلمان الأوروبي أمس توصّله إلى تسويةٍ، تهدف إلى تحويل “المكتب الأوروبي لدعم اللجوء” الحالي إلى “وكالة الاتحاد الأوروبي من أجل اللجوء”، والتي يتعيّن عليها تقديم مزيد من المساعدة إلى الدول الأعضاء، والسماح بتعميق “الانسجام” بين أنظمة اللجوء الخاصة بها، في خطوةٍ وصفها نائب رئيس المفوضية بأنها “ستُصْلح النظام”.




قد يعجبك ايضا
لا يمكنك نسخ محتوى هذه الصفحة