المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

صناديق البطالة a-kassa تتوقع وضعاً اقتصاديا ومالياً للعاطلين عن العمل .. أسوأ مما هو عليه الآن وسابقاً

تستمر أزمة كورونا في التسبب بالمزيد من الأزمات الاقتصادية ، حيث توقعت صناديق البطالة السويدية (a-kassa) التي تقدم تعويضات مالية للعاطلين عن العمل في السويد ، وضعاً مالياً  صعباً في الخريف  القادم أسوأ مما هو عليه الآن

كما ارتفعت أوقات الانتظار في صناديق التأمين ضد البطالة (a-kassa) بشكل كبير. وينتظر آلاف الأعضاء قرارات للحصول على تعويضات البطالة. قلب”.

 




كما توقعت صناديق البطالة ارتفاع حاد وكبير في عدد الحاصلين على إعانات البطالة مما قد يسبب مشكلة في دفع التعويضات ! حيث وزاد عدد الحالات بنسبة 400 بالمئة في أحد أكبر صناديق البطالة في السويد بعد انتشار وباء كورونا
وقالت صناديق البطالة السويدية ( a-kassa ) أن في شهر يوليو الماضي  ارتفع عدد المستلمين للإعانات بنسبة 60 بالمئة عن عددهم في الشهر نفسه من العام  الماضي .






 ومع ازدياد البطالة في السويد تدريجي لتصل الآن إلى أكثر من نصف مليون شخص نتيجة أزمة كورونا، ازداد عدد الأشخاص الذين حصلوا على إعانات البطالة، وكانوا سببا في الضغط على منظومة شركات a-kassa التي تقدم تعويضات البطالة 




حيث حصل أكثر من 142 ألف شخص لطلب الحصول على الإعانات ،وانضم نحو 250 ألف عضو جديد إلى صناديق البطالة ،كما ارتفعت أوقات الانتظار في صناديق التأمين ضد البطالة لثلاث شهور ، وطالبت صناديق البطالة السويدية ( a-kassa ) أن تبدأ الحكومة السويدية في وضع تدابير مالية جديدة لدعم الأزمات المتوقعة ..






قد يعجبك ايضا
error: Content is protected !!