المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

سويدي يعيش في قطر منذ 10 سنوات يكشف حقيقة دولة قطر وما يحدث في هذا البلد لصحيفة أكسبريسين

 ما يزيد قليلاً عن 90 في المائة من سكان قطر البالغ عددهم ثلاثة ملايين نسمة من جنسيات أخرى غير القطريين. من بينهم 647 سويدياً. أحدهم ماتياس  نوردفيلدت ، 33 عامًا: – والذي تحدث لصحيفة اكسبريسن للحديث عن تجربته في قطر  كحياة ومعيشة ومجتمع بعد الانتقادات الكبيرة التي طالت دولة قطر ، وقال السويدي ماتياس ”  أرى نفسي كمهاجر ولست عاملاً زائرً  .  ويقول  “ليس لدي أي خطط للمغادرة من قطر لا الآن ولا في المستقبل ” .




يضع الهاتف ماتياس هاتفه الشخصي على طاولة في منطقة تناول الطعام في الهواء الطلق ، ويذهب إلى المقهى.  ويقول ماتياس ” في قطر سوف تشعر إنك في المستقبل مقارنتا بالسويد – لديهم قهوة الجيل الثالث هنا. ليس كما هو الحال في السويد حيث يتم  تصنيع القهوة فيختفي كل ذوق ”  . تضربنا الحرارة عندما نخرج بعد بضع دقائق إلى الشرفة الخارجية في صيف قطر  -ولكن الحياة باردة في كل متر تتحرك فيه من السيارة للمتجر للمدرسة للباص والمترو ..  . يشير إلى هاتفه الذي لا يزال حيث تركه فلا مجال للسرقة هنا .



يقول ماتياس ..إن كنت تعتقد السويد آمنة – فسوف تشاهد مفهوم أخر للأمن في قطر ، فقطر آمنة للغاية بشكل لا يمكن تصديقه . يمكنك حجز طاولتك عن طريق وضع هاتفك عليها ، نعم ، ليوم كامل بالفعل ستعود لتجد هاتفك . يمكن للمرأة والنساء  العودة إلى المنزل بأمان في الليل دون أي خوف – لا تحرش لا عصابات لا جرائم – المرأة القطرية متحررة في قراراتها وليس كما يشاع من وجود تسلط عليها ولكن لديهم قيم يلتزمون بها قد يفهمها الغرب بشكل غير صحيح 

السويدي ماتياس يعيش في قطر



تتجه نظرته إلى الشارع  الرائع  المرصوف بالحصى الذي يمر خارج المقهى. تتوقف  سيارة فاخرة متوقفة على بعد مسافة. ويقول ماتياس ..السيارات هنا ليست حديثة فقط بل فارهة بشكل لا يصدق لامجال لرؤية سيارة متقادمة أو غير فارهة – لا أحد يغلق سيارتهم أيضًا .. فنسبة الأمان كما ذكرت كبيرة للغاية . هل ترى رولز رويس هناك؟ ستجد الكثير مثلها … ويمكنك بالتأكيد الذهاب وفتح الأبواب عليه الآن إذا أردت ذلك .  لقد زرت دول كثير حول العالم  –   كانت قطر  هي  أكثر البلدان أمانًا  وتطوراً   عشت فيها أو ذهبت إليها  ، ومن الصعب إن وجدت عمل هنا أن تترك قطر    .. لا يمكن ذلك .. أنت لا تعرف معنى السكن – و المنازل  والشقق  الراقية الفارهة في كل مكان .



نحن موجودون في اللؤلؤة ، وهي جزيرة مملوكة للقطاع الخاص على بعد 20 دقيقة بالسيارة شمال وسط الدوحة. تم بناء الجزيرة مع ناطحات سحاب وفيلات فاخرة. على طول المتنزهات الخارجية ، ترسو العديد من اليخوت الفاخرة في المياه المتلألئة – لا يمكن وصف هذا الثراء الخيالي هنا .




يقول ماتياس : نشأت في ضاحية تابي في ستوكهولم – حيث العاصمة ستوكهولم ، وانتهى بي المطاف في الدوحة بالصدفة .  ..فرق كبير بين أن تعيش في الدوحة بكل ثراءها وتطورها وجمالها وبين ستوكهولم الجميلة  .  لقد وجدت فرصة عمل مميزة في قطر لأني مؤهل لذلك  لقد درست  في جامعة جورجتاون في الولايات المتحدة الأمريكية – وعندما بدأ التعاون العلمي مع  جامعة قطرية في عام 2013 كنت في الكادر الأكاديمي – في جامعة قطر ستجد نخبة العلماء وصرح تعليمي متطور ولكن تحتاج لعقود لإنتاج نخبة قطرية علمية هذا هو حال جميع الدول في العالم التي تسعى للتقدم .



 اليوم  كسويدي أعيش واعمل في قطر كمدير إقليمي في شركة إندبندنت بيزنس جروب للاستشارات السويدية ، والتي تعمل بشكل أساسي في صناعة الطيران. وأنا أيضًا رئيس مجلس إدارة غرفة التجارة السويدية في قطر.

ماتياس  يقول لمراسل التلفزيون السويدي  …   أنا حاليا مسلم نعم أنا كذلك الآن ، أسلمت بعد أن التقيت  امرأة قطرية هي بعمري اعتنقت  الإسلام وتزوجنا – لا أريد الحديث عن ذلك فهي من خصوصية عائلتي  ! –




ماتياس هو واحد من إجمالي 647 سويدياً يعيشون في قطر ، نصفهم من الأطفال. تنظم السفارة السويدية في الدولة بالاشتراك مع الجمعية السويدية في قطر (SAQ) حدثًا أو حدثين سنويًا للمواطنين السويديين في الدولة. من بين أمور أخرى ، في بعض السنوات يكون لديهم احتفال أكبر باليوم الوطني السويدي .



 – لا توجد مدرسة سويدية في قطر . يقول ماتياس ، فكل شيء هنا بالعربية والانجليزية ويوجد مدارس فرنسية وألمانية  وليس لدي أطفال حتى الآن .

 إذا كان هو وزوجته سيحصلان على طفل –  هل تريد الطفل سويدي أو قطري ؟ يقول ماتياس لا فرق ولكن بطبيعة الحال   مواطنين سويديين. حيث  الجنسية موروثة من الأب في قطر ، وعملية حصول ماتياس على الجنسية القطرية “مستحيلة عمليًا” كما أن الأم لا تورث أطفالها الجنسية القطرية ولكن يحصلون أطفالها على حق الإقامة الدائمة وحقوق الدراسة والعمل مثل القطريين   .



ويقول ماتياس للأسف – لا يوجد طريق للحصول على الجنسية القطرية للرجل الأجنبي الذي يتزوج قطرية. ولكن لا يهم  – المهم إنني أعيش هنا.

 عاش ماتياس نوردفيلدت في قطر منذ ما يقرب من عشر سنوات وشاهد كيف تطورت مدينة الدوحة بما يتماشى مع الاستعدادات لكأس العالم لكرة القدم. و عندما تحدث  معنا  كان يرتدي قميص المنتخب القطري. 

وحول قطر والتطور الذي حدث فيها يقول ماتياس لصحيفة اكسبريسن – لا يوجد شيء يمكن مقارنته  في العالم  بما حدث في قطر . لا يتعلق الأمر بالبنية التحتية فحسب ، بل بالتشريعات أيضًا. ويقول إنه مع تسليط الضوء على قطر بعد منحها كأس العالم ، تم دفعها إلى الأمام لتكون بلداً متطور جدا حتى في القوانين .



وحول السويد  يقول ماتياس – عندما أذهب إلى السويد ، كل شيء   كما كان عندما غادرت قبل عشر سنوات. لا يزال القفل يبدو كما كان من قبل في السويد بالكاد تجد تغييرات في السويد .

في قطر ناطحات السحاب المتلألئة ، المترو الحديث للغاية -الرفاهية في كل مكان – لا جريمة ، الأمان بدون حدود ، مستويات دخل مرتفعة للغاية – بلد  رائع   ، جميع ملاعب كأس العالم  رائعة. تم بناء كل شيء من قبل العمال الضيوف الذين غادروا منازلهم في بلدان مثل الهند وبنغلاديش لجعل كأس العالم ممكنة.



كان هناك انتقادات حادة من العالم الخارجي لاستغلال قطر للمهاجرين. وأشارت العديد من منظمات حقوق الإنسان إلى أوجه قصور في حقوق العمال مع أيام العمل الطويلة في ظل الحر الشديدة ، ومصادرة جوازات السفر والوفيات التي حدثت ؟؟.  يقول ماتياس بالطبع تابعت  النقاش الدولي وقرأت الانتقادات الحادة ضد قطر  . والصحف التي قالت هناك أكثر من 6500 عامل مهاجر فقدوا حياتهم في قطر منذ منح كأس العالم 2010. ويقول ماتياس إن هناك أرقامًا مضللة في العناوين .. وبطبيعة الحال يمكنا أن نبحث عن السلبيات في كل دول العالم ونتحدث عنها 




كيف تعتقد أن انتقادات قطر قد أثرت على الدولة؟

– كل التأثيرات الخارجية أدت إلى تطور إيجابي ، كما يقول ماتياس.

 كيف تجد وكيف ترى موقف قطر من المثلية ؟
 . يعتقد السويدي ماتياس نوردفيلدت ،  أن تسليط الضوء على قضية المثلية في قطر غير عادلة  فلا ينظر الغرب  إليها بنفس الطريقة في منطقة الخليج  ..أو كما هو الحال في بقية العالم فالمثلية قضية تعاني بأغلب دول العالم ..علينا إيجاد نقاط نتقارب حولها ونسير للأمام .  



ويصيف ماتياس – نعم ، لا يمكن القول بأن المثلية الجنسية غير قانونية في البلاد. لكن هذا القانون المطبق!  حقوق كل من النساء والمثليين ومزدوجي الميل الجنسي ومغايري الهوية الجنسانية والخناثى -والخمور والملابس  العارية  – موضوعًا سيطر على التغطية الإعلامية الأوروبية الغربية لقطر في السنوات الأخيرة. ويقول ماتياس – أعتقد أن الكثير قد تم كتابته بنوايا سيئة تجاه قطر  ونقص تام في الوعي الذاتي والفروقات بين الغرب والشرق وكيفية التقارب الثقافي ودفع القضايا للأمام بدلاً من التصادم .  إن كنت تريد دفع مجتمع للأمام فساعده على ذلك والقي الضوء على ما قام به المجتمع من إصلاحات هذا سيكون أيضا جيد ؟




ماتياس يأخذ استراحة قصيرة ويتنفس بعمق ويقول .

في النهاية جميع المنتقدين هم أوروبيون .. لم نسمع عن هذه الانتقادات من دول العالم الأخر .

-هل سبق لك أن تلقيت سؤالاً من المنزل حيث شكك أحدهم في وجودك كغربي أوروبي في قطر  أو تعرضت لنوع من قمع حريتك أو ثقافتك ؟

– لا ، لم يسألني احد  هذا السؤال قط .. وأغلب سكان قطر أجانب هنا التعددية الثقافية كبيرة.

 يحكي ماتياس عن حفل زفافه ، عندما تم نقل الأصدقاء والعائلة إلى قطر. استحوذ ضيوفه على سبعة بالمائة من جميع تأشيرات السياحة السويدية في ذلك العام.



– كان لدى بعضهم أسئلة حول الوضع الأمني ​​في قطر  قبل ذهابهم إلى هنا  كانوا يعتقدون إن قطر بلد صحراوي يعيش في عنف وتخلف ، ولكن بعد وصولهم إلى هنا ، كان الجميع إيجابيين للغاية ومبهورين . أعتقد أن هناك فجوة كبيرة بين الواقع على الأرض والأشياء المكتوبة في السويد وأوروبا عن دول الخليج وقطر .



هكذا تبدو حياة ماتياس في قطر
أوشكت القهوة على الانتهاء عندما نسأل كيف يبدو يوم عادي لماتياس في قطر. يصمت وينظر حوله والشيء الوحيد الذي يمكن سماعه هو أغنية كأس العالم الرسمية التي يتم تشغيلها بشكل متكرر في مكبرات الصوت في المنتزه المجاور.



– نعم ماذا تفعل؟ يقول إنني أحب الصيد.

في هذا الوقت من العام ، يأتي الكثير من التونة إلى الخليج العربي. ثم يخرج ماتياس عادة إلى البحر ، في منتصف الطريق تقريبًا إلى إيران ، لصيد السمك.

– هنا  يوجد  صيد رائع  . ليس الأمر كما هو الحال في بحر البلطيق حيث قد تصطاد عددًا قليلاً من السمك وتتجمد بجوارهم –  إذا كنت محظوظًا.




 أنا أنهى عملي ، و أذهب إلى السينما. والمطاعم   وركوب الدراجات والخيول والسباحة  وممارسة الرياضة والتنزه وقضاء وقت عائلي رائع .

 ماذا تفعل في المدينة؟

 إنها حياة مدينة عادية وجميع المدن في العالم كلها متشابهة إلى حد كبير.

خلال أشهر الصيف ، يمكن أن ترتفع درجات الحرارة قليلاً فوق 40 درجة ثم يسافر ماتياس وزوجته عادة إلى السويد وأوروبا . لكن ليس لديه أي خطط للعودة بشكل دائم للسويد . – لدي زوجتي وعائلتها هنا. أرى نفسي كمهاجر في قطر  ..لقد  جئت للبقاء ، ولست عاملاً زائرًا أو ضيفاً .




قد يعجبك ايضا