المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

صحفية سويدية تكتب تقارير عن خطر المخدرات .. وتسكن في منزل بداخله مزرعة حشيش

بين عشية و ضحها تحولت صحفية شهيرة براديو السويد من صحفية مناهضة لتجارة المخدرات إلى متهمة بالتجارة بها و هذا تبعا لما وجدته الشرطة في قبو منزلها من مزرعة للحشيش.




ووفقاً للتلفزيون السويدي فأن الصحفية السويدية اتهمتها الشرطة بالمتاجرة وزراعة المخدرات ، ولكن رفض المدعي العام اتهامها بعد أن انكر زوجها أن يكون لزوجته علاقة بمزرعة الحشيش التي بالمنزل.ز حيث أعترف الزوج بزراعة وبيع الحشيش في منزله دون علم زوجته  .

الصحفية السويدية المتورطة في تجارة الحشيش وتم تبرئتها

وكانت الشرطة السويدية  ذهبت   إلى منزل الصحفية وزوجها في مدينة ‘ يوتيوبري ‘ وفقا لبلاغ سري يؤكد أن شخص يعيش هناك يقوم بزراعة وبيع   المخدرات.




 وقالت الشرطة في التحقيق: ” أنه بمجرد أن فتحت الزوجة باب المنزل فاحت رائحة الحشيش و كان الزوج متوتر وعصبي، قامت الشرطة بتفتيش القبو فوجدت أدوات لزراعة و تصنيع الحشيش وشجيرات لزهرة الخشخاش،”.




و أضافت الشرطة السويدية  : ” أن عناصر الشرطة السويدية اعتقلوا فورا كل من الزوج والزوجة الصحفية براديو السويد  ، وتوجيه له تهمتين خاصة بتجارة المخدرات و التي منها تهمة  تصنيع 3555 جرام من الحشيش بشكل غير قانوني .




و أثناء التحقيقات أعترف الزوج بزراعته للحشيش قائلا : ” أنه كان بالفعل يزرع الحشيش في قبو المنزل من فترة ولكن زوجتي لم تكن لها أي علاقة بذلك”.

و عند سؤال الشرطة له ” هل كانت زوجتك على علم بذلك؟ ” قال: ” أخبرتها بالقليل عنه لكني ابعدتها عن الأمر تماماً و كنت أغلق باب القبو ولم تكن هي تعلم عنه شيء”.

 




وفي المقابل قد صرحت الصحفية السويدية  زوجة المتهم لــ صحيفة” إكسبريسن ” : ”  أنها لم تكن على علم بما يفعله زوجها، وأنها كانت غبية لأنها لم تتمكن من كشف هذا و هي في نفس المنزل،”

كما أضافت الصحفية: ” أن زوجها كان يعاني من الصداع المزمن و لم يكن قادر على تحمل الألم فقام بزراعة الحشيش بنفسه  لهذا الغرض، و حتى لا يقوم بشرائه من أحد المجرمين”.




و فيما يتعلق باستمرار عملها كصحفية في راديو السويد قالت: ” أخبرت رئيسي في العمل بما جرى، و أنه قرر استمراري بالعمل لأنه لم أدان من قبل المحكمة




و للعلم فإن هذه الصحفية كانت تعمل في الفترة ما بين عام 2018 إلى 2020 في راديو السويد  و قدمت من خلاله العديد من التحقيقات الصحفية عن عالم الجريمة و المخدرات و كانت تهيب بالحكومة أن تتصدى لتلك الجرائم و معاقبة المجرمين.




كما عملت بعد ذلك وحاليا في إحدى الوسائل الإعلامية التابعة لراديو السويد.
و الآن و بعد نهاية الخبر برأيك هل كان هذا تمويها من الصحفية لتجارة الحشيش أم أنها ورطت من قبل زوجها وأنها حقا لم تكن تعلم؟






قد يعجبك ايضا
error: Content is protected !!