المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

 مقترحات حزبية لتشديد شروط الحصول على الجنسية السويدية من حيث الوقت والدخل واجادة اللغة السويدية !




يريد حزب المحافظين السويدي “وهــــو ثاني أكبر حزب في السويد، والذي كان يقود الحكومة السويدية السابقة 2010 -2014 “، تشديد شروط الحصول على الجنسية السويدية، في مقابل مكافأة الأشخاص الذين يندمجون في المجتمع، ضمن ما يسمى بـ “مكافأة التكامل – “integrations bonus.

وصرحت قيادة حزب المحافظين السويدي إنه ينبغي صياغة القوانين بالشكل الذي يتطابق مع بقية بلدان الشمال الأوروبي الأخرى وألمانيا.






الشروط الجديدة للحصول على الجنسية السويدية وفقاً لمقترحا لحزب المحافظين:

1- من يتقدم للحصول على الجنسية السويدية، يشترط أن يكون حاصلا على شهادة تعلم اللغة السويدية الأساسية SFI.

2-  يكون مُلما بالمعارف عن قيم وطبيعة المجتمع السويدي الحصول علي دورة (القوانين والمجتمع السويدي).

3- اجراء اختبار لمعرفة مدي اجادة اللغة السويدية والتاريخ والقوانين السويدية العامة.

4- يكون المتقدم حاصلاً على علامات نجاح من الدورات الجامعية (دورات خاصة للمهاجرين الحاملين للشهادات).



5- أن يكون الشخص الذي يطلب الحصول على الجنسية السويدية قادراً على إعالة نفسه بدخل مستقل

6- ومن الشروط الأخرى التي اقترحها الحزب، أن تزيد فترة الانتظار قبل التقديم الى الجنسية عامين آخرين، أي تصبح 7 سنوات بدلاً من 5، كما هو عليه الحال الآن، و 6 سنوات بدل اربع سنوات للأشخاص الذين هم بلا وطن أو الذين جرى إعادة توطينهم في السويد عن طريق برنامج الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين UNHCR.



استثناء …. من الشروط

 مقابل ذلك، ستكون هناك مزايا للأشخاص الذين يتمكنون من تعلم اللغة السويدية وإجادة المعارف الاجتماعية وإعالة أنفسهم بأنفسهم في فترة سريعة، ويتمثل ذلك في إمكانية تقديمهم للحصول على الجنسية قبل ثلاث سنوات من الموعد المقرر.

ويريد قياديون بحزب المحافظين السويدي، إجراء تحقيق حول إمكانية سحب الجنسية في “الحالات الخاصة الخطيرة”، مثل: –



1-الجرائم الإرهابية.

2– الجرائم المتعلقة بتهريب وتجارة البشر .

3– جرائم تمويل الارهاب

ومن المقترحات، أيضاً، فرض عقوبات أكثر صرامة على الأشخاص الذين يسيئون استخدام جواز السفر السويدي من خلال بيعه وتاجيرة لعصابات تهريب البشر …







تنويه ” ان هذه الاجراءات تعتبر مقترحات لأحزاب سويدية في مقدمتها حزب المحافظين السويدي، ثاني أكبر حزب بالسويد، وليست اجراءات قانونية او قرارات حكومية.. ولا تعتبر ذات تأثير على قوانين الجنسية السويدية الحالية، ولكنها تعطي اشارات لأفكار ودعوات مستقبلية لتشديد شروط الحصول على الجنسية السويدية” …حيث تعتبر السويد من أسهل دول الاتحاد الاوربي في منح الجنسية السويدية بدون شروط.

قد يعجبك ايضا
error: Content is protected !!