المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

شرطة بلدية “فيكخو” تداهم منازل ومطاعم تستخدم كعناوين وهمية لآخرين !

رغم أن قانون صدر يجرّم استخدام العناوين الوهمية في السويد ، إلا أن تسجيل قيد النفوس في غير أماكن السكن الحقيقية لأزال مستمرا، وواحد من مستخدمي هذه العناوين الوهمية هو “رامي”. شرطة فكخو تحاول الحد من هذه المخالفات عبر مداهمات على عناوين وهمية. تعرف على التفاصيل واستمع الى فيكتور ينسن من قسم الشرطة في مدينة فكخو وكذلك توبياس فيك من مصلحة الضرائب. في أخر الموضوع .




 وفقا لراديو السويد – المصدر من هنا – قامت دوريات شرطة بمداهمة وتفتيش منازل وشقق مسجل عليها أشخاص وهميين  ، مسجلين أسمائهم فيها وهم غير متواجدين ، بما يعني أنهم يستخدمون عناوين غير حقيقية ، تضلل الشرطة والمؤسسة السويدية الحكومية ، وذلك مقابل مبلغ مالي يدفع شهريا لصاحب العنوان الحقيقي.




ووفقا لرئيس مركز الشرطة لبلدية فيكغوا ، فأن بلاغات قد وصلت لمركز الشرطة ، تفيد أن العديد من الأشخاص يقوموا بتسجيل عناوينهم في مطاعم بيتزا أو ” ورش” سيارات – مراكز تصليح السيارات ، بهدف تضليل المؤسسات الحكومية ، من أجل الحصول على مساعدات أو مزايا حكومية لا يستحقونها ، لذلك تحركات الشرطة إلى هذه المطاعم وورش السيارات لتفتيشها ومعرفة علاقتها بهذه الأسماء التي مسجلة على عنوانها .






أسباب أخرى ذكرها  توبياس فيك من مصلحة الضرائب السويدية ، حيث قال :-  قد يكون استخدام عنوان وهمي لأغراض التهرب المالي أو الملاحقة القضائية ، أو طالبي اللجوء الذين يتركون محل سكنهم للاستقرار بالمدن ، ويحتاجون عنوان للمراسلات ، بينما يعيشون في سكن بالأسود أو لدى أشخاص أخريين يعملون لديهم .



كذلك قد يضطر العديد من المهاجرين تسجيل عنوان في منطقة ما لبدء الدراسة أو الترسيخ ، وفي كل الأحوال تستهدف الشرطة في فيكغوا الحالات الوهمية التي قد يكون فيها ضرر على الحقوق المالية للمؤسسات السويدية أو التي تهدد الأمن …



وغالبا يوجد غرامات مالية كبيرة ، قد تصل للسجن في الحالات الخطيرة ، وهذا يكون للأشخاص أو المتاجر والمحلات التي تسجل كمية كبيرة من العناوين الوهمية ، والتي لديها أيضا معرفة بهوية الملاحقين قضائيا  استمع للحديث من راديو السويد اخر الموضوع  .






للاستماع بالعربية
قد يعجبك ايضا
error: Content is protected !!