المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

سائق “السيارة الدبلوماسية” التي وجدت “على قضبان ترام ستوكهولم” يعترف بما حدث!

استطاعت الشرطة السويدية فك لغز العثور على السيارة الدبلوماسية السوداء التابعة للسفارة الإثيوبية في ستوكهولم ، والتي تم العثور عليها في منتصف السكة الحديدة لمترو ستوكهولم الشهر الماضي ، ووفقاً للشرطة فإن سائق السيارة الدبلوماسية التابعة للسفارة الإثيوبية سار لمسافة كيلومترين على خطوط الترام في ستوكهولم ثم ترك السيارة على قضبان المترو  وغادر !




ويقول  السائق للشرطة السويدية ، أنه كان في طريقه على طريق  E4، لكنه بدلاً من ذلك توجه إلى المسار  الخاطئ بطريق غروندال لأنه لم تكن هناك “علامات واضحة”. هذا على الرغم من وجود لافتات كبيرة مكتوب عليها “منطقة التوقف – المسار”  – نهاية الطريق” عند التقاطع المعني الذي توقفت عليه السيارة.

السائق دخل من هذا التقاطع لطريق “السكة الحديدية”





 لكن  السائق أكد للشرطة انه لم يدرك انه كان يمشي في الطريق المخالف وانه كان   على القضبان إلا بعد فوات الأوان، لأن القضبان في أول طريق “التقاطع” كان بمحازة  ارتفاع الشارع ، ولكنه لاحظ أن انه يمشي على القضبان بعد فوات الأوان وحاول  العثور على مخرج دون جدوى .




ويقول السائق ، لقد واصلت  المضي قدمًا. اعتقدت أنه سيكون هناك مخرج، لكن الأمر لم يسير على ما يرام”. لقد فكرت في الأمر كثيرا”.

ولم تتم محاكمة السائق بسبب الحصانة الدبلوماسية. وجراء ذلك فقد تم إغلاق التحقيق بالقضية.

رفع السيارة من طريقة السكة الحديدية
السيارة الدبلوماسية