المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

زيادة كبيرة في طرق الاحتيال علي الاشخاص من خلفية مهاجرة من خلال “Bank-id” احذر منها !




تزايدت عمليات الاحتيال المالية التي يقوم بها محتالون من خلال تطبيق Bank-id على الهاتف المحمول، حيث يستهدف المحتالون المهاجرين والاجانب بشكل متزايد ، ويدعي المتصلون أنهم يريدون مساعدة الشخص، لكنهم في الحقيقة يسعون الى الحصول على المعلومات المصرفية الشخصية وسرقة الأموال منها.

وحذرت الشرطة من طريقة مبتكرة جديدة يستخدمها المحتالون في الاحتيال، يطلق عليها vishing، المختصرة عن” voice phising” وتعني التصيد الصوتي.

ويحاول المحتالون بهذه الطريقة الاتصال بالشخص الضحية، وإقناعه بالإفصاح عن معلوماته المصرفية للدخول الى حسابه في البنك، وإفراغ الحساب تماماً من النقود بعد ذلك في حال نجاح المحتال في إقناع الضحية…مستفدين من ضعف اللغة لدي المهاجرين ، وثقة المهاجر في المتحدث السويدي ، واقتناع المهاجر بصعوبة وجود احتيال بالسويد بهذه الطرق .






وما يزيد الأمر صعوبة، أن الشرطة لا تكون قادرة على اكتشاف المكان أو الحساب الذي حولت إليه الأموال.

وقالت منسقة المركز الوطني للاحتيال لدى الشرطة لوتا موريتزسون، إن المحتالين بارعين في التضليل وإيجاد ترتيبات تجعل من الصعب التحقيق في تلك الجرائم. وعندما نقوم بمحاولة تعقب أين ذهبت الأموال، فإننا في الغالب لا نصل الى الشخص الذي ارتكب الجريمة”.

نقد أو بضائع!

وأوضحت، أنه يمكن تتبع الأموال التي جرى احتيالها الى حد ما، ولكن في مكان يتم أخذ المال على شكل نقود أو سلع. بعدها يكون من الصعب على الشرطة المتابعة.

والأكثر تضرراً من عمليات الاحتيال تلك، هم الأشخاص الذين تتجاوز أعمارهم السبعين عاماً ومن خلفيات اجنبية مهاجرة.

وبحسب تقارير الشرطة، فإن 70 مليون كرون اختفت عن طريق الاحتيال في خلال شهري آب/ أغسطس وأيلول/ سبتمبر الماضيين من هذا العام. حيث وصلت الشرطة نحو 19 مكالمة هاتفية للإبلاغ عن احتيال تعرض لها أشخاص خلال هذين الشهرين.




ويعني هذا بلغة الأرقام، أن المبالغ التي تم احتيالها من الضحايا خلال شهري اب وأيلول كانت ضعف المبالغ ما كانت عليه في شهري حزيران وتموز الماضيين.

كيف تحمي نفسك

وللحماية من التعرض الى مثل هذا الموقف، تنصح الشرطة بشكل رئيسي بعدم تسجيل الدخول الى الحسابات المصرفية بناء على طلب شخص ما، حتى لو أدعى الشخص أنه من البنك.

والنصيحة الثانية، هي عدم ترك الرموز المصرفية الخاصة، حيث يملك المحتالون طرق للحصول على المعلومات المصرفية المتعلقة بـ bankdosan.







المصدر

قد يعجبك ايضا