المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

زيادة اعداد المهاجرين الحاصلين علي الجنسية السويدية




تحديث : ذكرت مصلحة الهجرة السويدية، أن هناك زيادة  كبيرة في أعداد الطلبات التي تلقتها بخصوص الحصول على الجنسية السويدية،  

واستنادا على الإحصائيات الأخيرة الصادرة عنها حتى نهاية 2018 ، فأن وتيرة زيادة تلك الطلبات، مستمرة خلال السنوات الأخيرة.

وبلغت عدد الطلبات التي تلقتها المصلحة بهذا الخصوص في العام 2018 الماضي 69000 طلباً، خلال العام الحالي  ، بلغت عدد الطلبات 39000 طلباً، فيما تشير تقديرات المصلحة الى أن العدد سيصل الى 67000 طلباً حتى نهاية العام 2018 الحالي.  





 

وتبلغ فترة الانتظار للقضايا الاعتيادية التي يتم معالجتها بهذا الشأن في الوقت الحالي، حوالي العام ونصف العام. وزادت الي 22- 26 شهر وفقا لمه اعلنت عنه الهجرة السويدية علي موقعها الالكتروني ..
وبحسب المصلحة، فأن نحو 25 بالمائة من الطلبات، كاملة والقرار فيها واضح، لذا فأن مثل هذه القضايا، قد تسير بشكل أسرع بكثير، حيث تتراوح فترة الانتظار بين الشهر الواحد الى خمسة أشهر، بغض النظر عما إذا كانت النتائج إيجابية أم سلبية.






الصوماليون والسوريون.
واعتبارا من العام 2016، فأن المجموعة الأكبر من الحاصلين على الجنسية السويدية، كانوا الصوماليين والارتيريين، وبنسبة الضعف، مقارنة بالعام 2015. ولكن انخفضت نسبتهم في 2017 – 2018 .

بعدها جاء السوريين، حيث زادت نسبتهم الى ثلاثة أضعاف في العام 2016 الي 2018 ، مقارنة بالعام الذي سبقه. حيث ان المهاجرين السوريين بداءو الدخول للسويد باعداد كبيرة بداية من 2012 -2013 وكانت الاقامات تمنح لهم خلال اسابيع قليلة من تقديم طلب اللجوء .
وهذا يوضح ان الفئة الاولي من المهاجرين السوريين ، بداءت فترة استحقاق الجنسية السويدية بعد 4 الي 5 سنوات وهو مايعني ان 2018 سيشهد العدد الاكبر من منح الجنسيات للمهاجرين السوريين بالسويد ،ويستمر سنويا علي هذه الوتيرة المرتفعة الي 2020 .

بينما يتحتم على الصوماليين بالذات، الانتظار لفترات طويلة للحصول على الجنسية… حيث يشترط أن يكونوا قد عاشوا في السويد لمدة ثمانية أعوام بدل السنوات الخمس المعتادة، ويعود سبب ذلك الى أن الوثائق الصومالية لا تفي بمتطلبات السلامة المطلوبة في السويد.





الفئات الأكثر شيوعاً التي تقدمت للحصول على الجنسية السويدية في عام 2018: –

– الصوماليون. – السوريون. – الأشخاص الذين يفتقرون الى الوثائق الفلسطينيين وفلسطيني سوريا . – العراقيون. – الأفغانيون.