المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

زوجان ينجبان 15 طفل وينتظران الطفل الــ 16 ويعتبران العائلة الكبيرة كنز لم يعرفه السويديين

هناك أشخاص لا يحبون حقًا ويفضلون عدم الإنجاب ، ثم هناك من يرغبون في إنجاب واحد على الأقل وآخرون يهدفون إلى تكوين أسرة كبيرة…. ولكن “لبيت ربيك” التي تبلغ من العمر 44  والتي كانت وحيدة عائلتها بلا أخوة  عكست رغبتها في أن تكون محاطة بأسرة أكبر – فتمكنت من تحقيق حلمها فأنجبت 15 وهي الآن تتوقع المولود السادس عشر .



“لبيت ريبك” سويدية من أم إسبانية وأب سويدي رزقت بطفلها الأول في سن 19 عاماً  ولم تتوقف منذ ذلك الحين. إجمالاً ، لقد أمضت 25 عاماً من حياتها وهي حامل . ومع كل هؤلاء الذين يعتنون بهم ، يبدو منزلها أشبه بروضة ومدرسة عائلية صغيرة ، لكنه منظم جيدًا بشكل لا يصدق. إن “لييت”  هي التي تعتني بتعليم كل  على حدة ، بينما يذهب زوجها “ديفيد”  إلى العمل .

الزوجان



وتقول الزوجة إنها ألتقت زوجها  عندما كانا يبلغان من العمر 19 عامًا فقط. بعد 10 أيام فقط من هذا الحب من النظرة الأولى ، قررا الزواج وبعد  9شهور  وصلت ابنتهما الأولى. وحاليا للزوجين ستة أبناء وتسع بنات ،  بينهم توائم  وطفلين  بالتبني لرغبتهم في أطفال من خلفية ثقافية مختلفة    ،و تتراوح أعمارهم بين 20 و 4 سنوات.

العائلة مجتمعة



تقول “لبيت”  “لم أنجب بعملية قيصرية في أي من حالات حملي! أنا أم خارقة ” وتقول إنها لم ترغب بالظهور في الإعلام ابدا برغم تلقيها للكثير من العروض حيث كانت تريد الخصوصية لها ولعائلتها . وتقول أن العائلة الكبيرة هي كنز بالفعل لا يعرفه السويديين ، فكثيرا ما ينتقدها الأقارب والأصدقاء لانجاب هذا العدد الكبير من وإنها أضاعت حياتها في الحمل والإنجاب ، ولكن “لبيت” تؤكد  إنهم لم يفهمان أن العائلة الكبيرة هي الحياة بنفسها وهي كنز لا يعرفه إلا من يملكه



تقول لييت: “أستيقظ في الساعة 6:30 صباحًا كل يوم ، وأبدأ اليوم بالصلاة وأكتب قائمة بالمهام. ثم أوقظ حتى نتمكن من تناول الإفطار معاً و بدء يومنا فمن يذهب للمدرسة ومن يذهب للروضة  .ء  وفي المساء تقوم  بتعليم ابنائها الرياضيات والعلوم واللغة والتاريخ والفن وتخصص لأطفالها قائمة بالأعمال المنزلية حسب أعمارهم.

العائلة لديهم سيارة ميني باص صغير للتنقل



فعلى سبيل المثال ، تقوم Trinity ،  البالغة من العمر 20 عاماً   ، و Liberty  البالغة من العمر  13 عاماً  بمساعدة امهم في  طهي ثلاث وجبات في اليوم، بينما يقوم الأشقاء الآخرون بتنظيف المنزل بالمكنسة الكهربائية، وتنظيف المراحيض ، وما إلى ذلك. يشارك جميع  في تنظيم المنزل ويساعدون والدتهم في العمل والاعتناء بالأخوة الأصغر.

صورة للعائلة



إنهم عائلة متماسكة للغاية ، فهم دائمًا ما يتمكنون من تناول الطعام معًا وينظمون أيضًا ليلة لمشاهدة فيلم كل أسبوع. في المساء ، تتأكد “لييت” من وضع كل في السرير قبل النوم: “أحيانًا يكون الأمر صعبًا لدرجة أنني بالكاد أتذكر  أن زوجي ينتظرني ليلاً !!! وعندما أذهب للفراش يكون قد نام !

هل ترغب في الحصول على مثل هذه العائلة الكبيرة؟




قد يعجبك ايضا