المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

الهجرة السويدية ترفض تجديد إقامة مؤقتة لعائلة مهاجرة لانتهاء أسباب الخطر ووجود مكان آمن في بلدهم

رفضت الهجرة السويدية تجديد الإقامة لعائلة عراقية ، تحمل الإقامة المؤقتة 3 سنوات ، حيث يعتبر هذا النوع من الإقامات لدرجات اللجوء للقضايا الشخصية التي قد تشمل أيضا القادمين من مناطق الصرعات الحادة ، كما في حالة العائلة العراقية  ، وذلك فقا لما نشرته صحيفة Dagens Nyheter الأسبوع الماضي .




وأضافت الصحيفة أن العائلة كانت قد وصلت السويد في 2015 ، مع تدهور الأوضاع في مناطق سكنهم بالعراق ، وحصلوا علي حق اللجوء  3 سنوات  في مارس 2017 , وفقا لوجود تهديد شخصي للزوج وعائلته ، وكونهم قادمين من منطقة بالعراق صنفت في وقتها مناطق غير أمنه ، مع عدم توفر إمكانية النزوح الداخلي للعائلة داخل العراق .






إلا أن عند التجديد في فبراير 2020 ،  أصدرت مصلحة الهجرة السويدية  في يونيو 2020  قرار برفض التجديد ـ لأسباب انتهاء أسباب الخطر ، ووجود  مكان أمن للعائلة يمكن الرجوع إليه ،




وكان القرار أشار إلى أن العائلة  لديها ارتباط مستمر بمحل سكنهم بالعراق ، ويستخدمون جوازات سفر عراقية  ، وقاموا برحلات للعراق ، واعتبرت أن من الممكن وجود مكان امن للعائلة في بلدهم.




العائلة طعنت بالقرار بمحكمة الهجرة السويدية ، التي سوف تبدأ بدراسة  ملف القضية ، وتقول العائلة أن ليس لهم أي ارتباط بالعراق ، ولديهم طفل مولود بالسويد بدون أي وثائق سويدية .




وأضافوا أن زيارة العراق كانت للزوج  مرة وللزوجة في مرة أخرى بمفردها، و كانت لمحاولة استخراج أوراق ثبوتية لأطفالهم ، مؤكدين أن جوزات سفرهم كانت معهم منذ دخولهم العراق ، وبمعرفة مصلحة الهجرة السويدية ، وكانت مستمرة الصلاحية لــ 2019 .




وتعتبر حالات رفض تجديد الإقامات المؤقتة في السويد قليلة ، حيث قالت مصلحة الهجرة السويدية أن نسبة رفض تجديد الإقامات المؤقتة قليلة جدا ، وفي حالات استثنائية، و مازال أغلب اللاجئين يحصلون على التجديد لإقامتهم .







 

إقراء أيضا

أسباب عدم تجديد الإقامة المؤقتة  

قد يعجبك ايضا
error: Content is protected !!