المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

رغم الحاجة لعمال البناء .. مكتب العمل السويدي يخفض عدد دورات البناء والتشييد بسبب كلفتها

انخفض عدد الدورات التدريبية في مجال البناء والتشييد، بالرغم من استمرار النقص الكبير في العاملين في نفس المجال.  والسبب أن كلفة تدريب شخص ليكون عامل بناء مكلفة ومكتب العمل غير مرحب بهذه الكلفة للدورات .

عديل عبد الرزاق أغلق شركته المتخصصة في مجال البناء والتشييد بعد أن وجد صعوبة في إيجاد العاملين المؤهلين. إذ أن تعليم العامل ليصبح لديه كفاءة مكلف جداً.





أغلق عديل عبد الرزاق شركته في هسليهولم بمقاطعة سكونا بداية العام الحالي 2022 . حيث  تجد شركات البناء والمهن الحرفية صعوبةً في الحصول على موظفين جدد. وأوضح مكتب العمل بأن صناعةً الأرضيات من المهن التي تعاني من نقصٍ كبير، بالإضافة إلى النقص في أعداد النجارين والدهانين والبنائين وبالرغم من وجود ذلك النقص، إلا أن عدد البر امج التعليمية الثانوية وبرامج التدريب في مجال البناء والتشييد التي يقوم بها مكتب العمل قد انخفضت إلى النصف تقريباً خلال العشر سنوات الماضية،




و ذلك يرجع إلى عدم استقبال طلبات كافية لتعلم المهن المرتبطة بالبناء والتشييد، بحسب المحلل المهني بمكتب العمل ،بيتر نوفوس، ولذلك لا يستطيعون البدء ببرامج بدون متقدمين أو بعدد قليل جداً من الطلاب.




بالنسبة إلى عديل عبد الرزاق الذي أغلق شركته في هيسلاهوم، فإن نقص المهارات أمر مقلق ويعتقد بأنه لابد أن تكون هناك جدية أكبر في جعل الشباب ينخرط في مجالات البناء والتشييد.



قد يعجبك ايضا