المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

رئيس لجنة العدل : يجب التخلص من اللاجئين غير الشرعيين ومن يحمل إقامة أوروبية ويعيش في السويد

صرح رئيس لجنة العدل بالبرلمان السويدي ريتشارد جومشوف (من حزب سفاريا ديمقراطنا) أنه لن يكفي البلاغات من المدارس والمكتبات والمؤسسات الحكومية ضد اللاجئين الغير شرعيين والمهاجرين القادمين من أوروبا ويعيشون في السويد مع عائلات تحمل إقامة أو جنسية سويدية دون علم الحكومة ، المطلوب هو التحقق بشكل لا يقبل الشك وعلى الفور من الموجودين الغير شرعيين في السويد.



وأضاف ريتشارد جومشوف  : – مشكلة كبيرة ومتنامية تراكمت في السويد على مدى عقود هي وجود العديد من المهاجرين غير الشرعيين الذين يقيمون في السويد . مثل اللاجئين الذين تم رفض طلبهم للجوء ولكنهم لم يغادروا البلاد  ، ولكن أيضًا يتعلق بالأشخاص الذين دخلوا  السويد دون الكشف عن أنفسهم مثل حاملي الإقامات الأوروبية الذين جاءوا للسويد للعمل الأسود أو العيش مع عائلات مهاجرة في السويد  .



وأشار   ريتشارد جومشوف   :- إنه قبل عشر سنوات ، قُدرت هذه المجموعة بما يزيد عن 100 ألف شخص ، واليوم قد يكون الرقم ضعف هذا الرقم.  لقد تساهلت  الحكومات السابقة  تحت ضغط من منظمات نشطاء اللجوء على جعل الحياة أكثر راحة لأولئك الذين يقيمون بشكل غير قانوني في السويد ، – حيث يعملون بالأسود أو بأرقام ضريبية  بحرية  ويستخدمون  خدمات الرعاية الاجتماعية والرعاية الصحية الطبية والمدرسة بحرية كاملة ..  وغير ذلك.



إن حقيقة ظهور هذا النوع من مجتمع الظل والمجتمع الموازي يؤدي إلى المزيد والمزيد من  المشاكل الاجتماعية الخطيرة ويقوض أيضًا شرعية السويد كدولة قانون . اليوم ، هناك حاجة إلى طرق مختلفة تمامًا للتأكد  لاستعادة النظام بحيث لا يوجد السويد سوى من لديهم الحق في البقاء في السويد.




قد يعجبك ايضا