المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

رئيس حزب ديمقراطيو السويد المعادي للهجرة يؤكد وقف الهجرة للسويد والغاء العمل المدعوم للمهاجرين في حالة فوزه




رئيس حزب ديمقراطيو السويد يمي أوكيسون المعادي للهجرة والمهاجرين يوضح سياسة الحزب في  سياسة اللجوء  السويدية 

الهجرة واللجوء والعمل:

الحل ليس من خلال الهجرة واللجوء، ليس لدينا فرصة عمل للمهاجرين وسوق العمل السويدي لا يحتاج الي المهاجرين حيث ان اغلبهم محدود المهارات او بدون تعليم ..

فيما طالب أوكيسون بوقف عقود العمل المدعومة من قبل الحكومة سواء العقود المعروفة بإكسترا شنست ذات الدعم الكامل، أو العقود المدعومة بنسبة معينة من قبل مكتب العمل، حيث يقول أوكيسون: في حال فوز حزبه بالانتخابات او تحقيق نتائج كبيرة ،سوف ننفذ برنامج الحزب ونوقف الهجرة للسويد ونلغي  عقود العمل الوهمية المعروفة بإكسترا شنست ذات الدعم الكامل والجزئي .






واضاف ان عقود العمل إكسترا شنست   لا تؤدي إلى وظائف حقيقية. لقد جربناها منذ 25 سنة ولكنها ليست فعالة، وبدلاً من ذلك يجب إنفاق أموال الضرائب على التأهيل والتعليم الحقيقي علي المواطنيين وليس اهدار اموال السويد علي شراء وظائف للمهاجرين العاطلين عن العمل !

وحول سياسة اللجوء اعتبر أوكيسون إنها ما زالت ضمن أولوياته الانتخابية، على الرغم من كون المحافظين والاشتراكيين الديمقراطيين لديهم اليوم سياسة متشددة اتجاه اللجوء، وحسب رأيه هذه القضية مازالت محط نقاش في المجتمع المدني واللجان البرلمانية.




الهوية والاندماج:

وفي ذات السياق تهرب أوكيسون من الإجابة المباشرة على السؤال المتعلق بالهوية وتعريف من هو السويدي، مجيباً بالقول “الأمر يتعلق بالكثير ممن يعيشون لأطول فترة ممكنة في بلدٍ ما ويحملون نفس الجنسية” هل من حمل ورقة او جواز سفر سويدي يعني انك سويدي !!!  اعتقد الامر اكثر تعقيدا ..

واختتم   رئيس حزب ديمقراطيو السويد يمي أوكيسون المعادي للهجرة والمهاجرين حواره بالقول ” ان سياسة الحزب مستمرة في وقف الهجرة ومساعدة المهاجرين في بلدانهم وليس بالسويد ” .







 

قد يعجبك ايضا