fbpx
المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

رئيس المخابرات السويدية: العنصريين والجماعات المتطرفة يشكلون الخطر الاكبر الذي يواجه السويد

صرح كلاس فريبري رئيس جهاز الشرطة الامنية والمخابرات السويدية سابو أن البيئات المتطرفة  العنيفة مازالت تشكل الخطر الأكبر على السويد. جاء هذا خلال استعرض التقرير السنوي حول الوضع الامني في السويد لعام 2018 -2019.




ووفقاً لـسابو يوجد 3 بيئات متطرفة تهدف لتغير النظام الاجتماعي في السويد،

– مثل الحركات التي تنادي بأفضلية العرق الأبيض السويدية والبيئات المتطرفة العنصرية ، بالاضافة الى الحركات الإسلامية المتطرفة والاصولية العنيفة ، كما قال رئيس  قسم تحليل المخاطر في سابو، آن-زا هاغستروم.




واضاف : ان تقرير خاص رفع لرئيس الحكومة السويدية يوضح ان المخاطر على المجتمع السويدي تتزايد ، وان السويد تتعرض لاول مرة في تاريخها لأخطار حقيقية تبدأ من بيئة التطرف العنصري والجماعات الاسلامية المتطرفة …ووصولا الي التهديدات الامنية التجسسية الروسية . 






واشار الي ان يوجد ايضا تهديدات على المستوي التقني التكنولوجي ، حيث رصدنا خطط الكترونية ، تستهدف اصابة منظومة الكهرباء والاتصالات السويدية ، وهذه الخطط العدوانية تستهدف الضرر للاقتصاد السويدي والبنية الاجتماعية.




وطلب التقرير الاستخباراتي الذي رفع لرئيس الحكومة السويدية ، بتخصيصات مالية اضافية ، والمزيد من القوانين المشددة التي تعطي صلاحيات أمنية لأجهزة الامن السويدية ، حيث ان منظومة القوانين الحالية سهلت الاخترقات الامنية وتزايد لنشاط العناصر المتطرفة علي الاراضي السويدية دون رادع .







قد يعجبك ايضا